Accessibility links

logo-print

تراجع الاصابات بالايدز خلال السنوات العشر الماضية


أفاد تقرير جديد للأمم المتحدة أن حجم الإصابات بفيروس نقص المناعة المكتسبة - الإيدز تراجع بنحو 20 بالمئة على مدار العقد الماضي، كما تراجعت الوفيات الناجمة عن الإصابة بالمرض عند شخص واحد من كل ستة أشخاص، خلال السنوات الخمس الأخيرة.

وجاء في تقرير برنامج الأمم المتحدة لمكافحة الإيدز لعام 2010، أن عدد الإصابات الجديدة بفيروس HIV بلغ حوالي 2.6 مليون حالة إصابة، مقارنة بما يقرب من 3.1 مليون حالة في عام 1999، كما أشار إلى وفاة نحو 1.8 مليون شخص نتيجة الأمراض المرتبطة بالإيدز في عام 2009.

واعتبر التقرير أن هذا العدد يقل عن حالات الوفاة المسجلة قبل نحو خمس سنوات، أي في عام 2004، والذي شهد وفاة ما لا يقل عن 2.1 مليون شخص، نتيجة أمراض لها علاقة بفيروس الإيدز.

كما أظهر التقرير تراجع معدلات الإصابة بالإيدز بين صغار السن في أكثر 15 دولة ينتشر بها المرض، بنحو 25 بالمئة، مشيرا إلى أن هذا التراجع جاء نتيجة تنفيذ برامج توعية لهؤلاء الصغار بالممارسات الجنسية الأكثر أمناً.

وقال المدير التنفيذي للبرنامج ميشال سيديبي في التقرير "يمكننا ان نفتخر بهذا التقدم وبما يخبئه مستقبلنا المشترك". وأكد سيديبي على النجاح في كسر ارتفاع مؤشر انتشار مرض الإيدز، من خلال تنفيذ بعض الإجراءات واتخاذ خطوات فعالة.

وتضمن التقرير رصدا لمعدلات انتشار مرض الإيدز في نحو 182 دولة.

ومازالت دول منطقة إقليم الصحراء الأفريقية تسجل أكثر معدلات الإصابة بمرض الإيدز، بمعدل يصل إلى 69 بالمئة من إجمالي الإصابات الجديدة المسجلة، وفق التقرير.

كما أظهر التقرير أيضا ارتفاع معدلات الإصابة بالمرض بنحو 25 بالمئة في سبع دول، يقع معظمها في شرق أوروبا ووسط آسيا.

XS
SM
MD
LG