Accessibility links

logo-print

الرئيس اوباما يكرر دعمه الثابت لكوريا الجنوبية خلال اجتماع مجلس الأمن القومي


كرر الرئيس باراك اوباما دعمه الثابت لكوريا الجنوبية وذلك في أعقاب هجوم شنته بيونغ يانغ على جزيرة تابعة لكوريا الجنوبية، وقال خلال اجتماع ضم كبار مساعديه في قطاعات الدفاع والأمن والاستخبارات إن دعم بلاده لصول لن يتزعزع.

ونقلت وكالات الأنباء عن الرئيس أوباما في حديث إلى شبكة ABC التلفزيونية ،إنه يطالب الصين بإبلاغ كوريا الشمالية بأن هناك مجموعة من القواعد الدولية التي يجب أن تتقيّد بها.

وأوضح الرئيس أوباما أنه لن يلجأ إلى إعتماد الردّ العسكري على ما قامت به كوريا الشمالية ولكنه سيتشاور مع كوريا الجنوبية في شأن أي خطوات أخرى يمكن إتخاذها.

وقالت وكالة الاسوشييتد بريس إن الاجتماع خصص لمناقشة الخطوة التالية الواجب اتخاذها تجاه كوريا الشمالية.

وضم الاجتماع مستشار الرئيس للأمن القومي توم دونيلون ووزيرة الخارجية هيلاري كلينتون ووزير الدفاع روبرت غيتس ورئيس هيئة الاستخبارات الوطنية جيمس كلابر ورئيس هيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة الأدميرال مايك مولن، وسفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة سوزان رايس.

مشاورات لاحتواء التوتر

من جهته، قال بيل بيرتون المتحدث باسم البيت الأبيض، إن الرئيس باراك أوباما سيتصل هاتفيا بالرئيس الكوري الجنوبي لي ميونغ باك، بعدما تعرضت جزيرة كورية جنوبية لقصف المدفعية الكورية الشمالية.
وأضاف بيرتون أن أوباما يعتقد أن بيونغ يانغ لا تلتزم بتعهـداتها.

وفي وقت سابق قالت وزارة الدفاع الأميركية إنه من السابق لأوانه بحث سبل ردع كوريا الشمالية عسكريا عن شن هجوم آخر بعد ساعات من قصفها جزيرة كورية جنوبية.

وقال ديفيد لابان المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية، إنه لم يجر تحريك أي وحدات عسكرية الى المنطقة عقب الهجوم.

واشنطن تطالب برد موحد

في سياق متصل، أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية مارك تونر أن الولايات المتحدة تأمل برد مدروس وموحد من المجتمع الدولي على كوريا الشمالية بعد قصفها جزيرة كورية جنوبية. وقال تونر في مؤتمره الصحافي اليومي في مقر وزارة الخارجية:

"ما حصل الليلة يعتبر إعتداء عسكريا من دون أي إستفزاز ضد أهداف مدنية وعسكرية، وقد أرسلنا تعازينا للضحايا الذين سقطوا ولعائلاتهم، ولكننا نتحرك قدما في سياق إتخاذ رد وفق مقاربة موحدة، وسنعمل مع الصين ومع شركانئا في مجموعة الدول الست من أجل بحث كيفية الرد ولكنني أقول مجددا إن هذا الرد سيكون مدروسا وموحدا."

بان كي مون يدعو إلى ضبط النفس

من جهته، أدان بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة الهجوم بالمدفعية الذي شنته كوريا الشمالية على جزيرة كورية جنوبية، والذي وصفه بأنه واحد من أخطر الحوادث منذ انتهاء الحرب الكورية.

وقال المكتب الصحافي للأمم المتحدة في بيان له إن الأمين العام يشعر بالقلق البالغ جراء تصعيد التوتر في شبه الجزيرة الكورية، بعد الهجوم المدفعي الذي شنته كوريا الشمالية على جزيرة يونغ بيونغ.

ودعا كي مون جميع الأطراف إلى ضبط النفس على الفور، وحل الخلافات بالوسائل السلمية والحوار.
وقال البيان إن الأمين العام عبر عن بالغ قلقه للسفير البريطاني لدى الأمم المتحدة مارك غرانت والذي يرأس مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة خلال نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

XS
SM
MD
LG