Accessibility links

logo-print

اجتماع للحكومة الأمنية الإسرائيلية لمناقشة الوضع الأمني على الحدود مع لبنان وبلمار ينتقد تقرير قناة CBC


نقلت صحيفة هآرتس الإسرائيلية عن مسؤول إسرائيلي عالي المستوى قوله إن الحكومة الأمنية المصغرة ستعقد اجتماعا الأربعاء برئاسة رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو، لمناقشة الوضع الأمني على حدود إسرائيل الشمالية مع لبنان. في ظل التوتر السياسي السائد في لبنان، وفي أعقاب تقرير أوردته قناة CBC الإخبارية الكندية ويشير إلى تورط حزب الله في عملية اغتيال رئيس الحكومة اللبنانية الأسبق رفيق الحريري.

هذا، وأعرب رئيس الوزراء الإسرائيلي أمام وزيرالخارجية الإيطالي الزائر عن قلق إسرائيل من احتمال قيام حزب الله بالاستيلاء على لبنان لينقذ نفسه من الضغوط الدولية التي سَيتَعرّض لها في حال صدور اتهام من المحكمة الدولية له باغتيال الحريري.

بلمار ينتقد تقرير CBC

من جانبه، انتقد المدعي العام للمحكمة الخاصة بلبنان التي تساندها الأمم المتحدة يوم الثلاثاء تقارير لمحطة CBC الكندية ربطت حزب الله بمقتل الحريري.

وقال المدعي العام دانيل بلمار إن تقارير محطة تلفزيون CBC قد تعرض أرواحا للخطر وتؤثر على التحقيق في اغتيال الحريري. ورفض مكتب بلمار التعقيب على صحة تلك التقارير.

وقالت CBC الأحد نقلا عن مصادر بالتحقيقات ووثائق إن المحققين الذين تساندهم الأمم المتحدة توصلوا إلى أن أعضاء بحزب الله كانوا وراء اغتيال الحريري الذي حدث في 2005.

وقال بلمار في بيان بالبريد الإلكتروني: "أخطر أثر لتقارير CBC هو أن إذاعتها ربما تعرض أرواح أشخاص للخطر".

وقال مكتب بلمار في بيان: "مكتب المدعي يعمل بأقصى الجهد والسرعة لضمان رفع مسودة عريضة اتهام إلى قاضي التحقيقات لإقرارها في المستقبل القريب. قرار مكتب المدعي عدم التعقيب على الأمور المتعلقة بالتحقيق لن يتغير".

وقالت CBC ‘ن الأدلة التي جمعتها الشرطة اللبنانية وتلك التي جمعها في وقت لاحق محققون تابعون للأمم المتحدة "تؤشر بشكل قوي إلى أن القتلة من حزب الله". وأضافت أنها حصلت على تسجيلات لمحادثات عبر الهواتف النقالة والاتصالات السلكية واللاسلكية وغيرها من الأدلة التي تقع في جوهر القضية.

ونفى حزب الله، المشارك في حكومة الوحدة الوطنية برئاسة سعد الحريري نجل رفيق الحريري، مرارا اي تورط لعناصره في الاغتيال كما رفض الاتهامات ضد عناصره أو قادته. وفي وقت سابق هذا الشهر قال الأمين العام للحزب السيد حسن نصر الله إنه لن يسمح باعتقال أي من أعضاء الجماعة.

وقال حزب الله الاثنين إنه ليس لديه أي تعليق على تقرير CBC. وقال متحدث باسم الأمم المتحدة إن المنظمة الدولية تعلم بأمر التقرير لكنها لن تصدر تعقيبا الآن.

ويقول حزب الله الشيعي ودبلوماسيون غربيون إن المحكمة المهتمة بالتحقيق في مقتل الحريري من المتوقع أن توجه اتهامها إلى أعضاء في حزب الله ربما بحلول نهاية العام أو أوائل العام المقبل. ويخشى مسؤولون لبنانيون من اندلاع أزمة واحتمال الرجوع إلى العنف إذا حدث ذلك.

واتهم حزب الله الذي خاض حربا ضد إسرائيل في عام 2006 المحكمة بأنها أداة إسرائيلية وقال إن محققيها يرسلون المعلومات إلى إسرائيل.
XS
SM
MD
LG