Accessibility links

logo-print

مقتل 23 شخصا في هجوم استهدف موكبا شيعيا شمال اليمن


قتل 23 شخصا الأربعاء وأصيب نحو 15 آخرين بجروح في هجوم بسيارة مفخخة استهدف موكبا من الشيعة الزيديين الذين كانوا ينوون الاحتفال بيوم الغدير في منطقة الجوف شمال اليمن حيث ينشط التمرد الحوثي، حسبما أفاد المتحدث باسم التمرد لوكالة الصحافة الفرنسية.

وأضاف المتحدث محمد عبد السلام أن الموكب الشعبي كان يستعد للاحتفال بيوم الغدير الذي يحتفل الشيعة فيه بذكرى تولية الإمام علي، وذكر أن الهجوم قد يكون انتحاريا.

من جهته، أكد شيخ قبلي لوكالة الصحافة الفرنسية أن الهجوم انتحاري ونفذ بسيارة رباعية الدفع.

وبحسب الشيخ، فإن السيارة المفخخة اعترضت موكب الشيعة وأن بين القتلى أحد شيوخ القبائل في الجوف يدعى حسين بن أحمد بن هضبان.

واتهم الشيخ القبلي تنظيم القاعدة بالوقوف وراء هذا الهجوم.

وتقع محافظة الجوف شرق محافظة صعدة معقل التمرد الزيدي الحوثي، وشهدت معارك بين الحوثيين والقوات اليمنية خلال الجولة الأخيرة من النزاع بين الطرفين.

وكانت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة أعربت الثلاثاء عن قلقها من "التصعيد الخطير" للمعارك في شمال اليمن مع ارتفاع حدة المواجهات بين المتمردين وقبائل موالية للحكومة، على رغم وقف إطلاق نار النافذ منذ حوالي تسعة أشهر بين صنعاء والمتمردين الحوثيين الشيعة.

وقال المتحدث باسم المفوضية العليا للاجئين اندري مهاجيتش في تصريح صحافي: "قتل 20 شخصا على الأقل وأصيب آخرون بجروح في الأيام العشرة الأخيرة في أسوأ أعمال عنف في شمال اليمن منذ توقيع وقف إطلاق النار في فبراير/ شباط".
XS
SM
MD
LG