Accessibility links

رئيس البرلمان المصري يقول إن الضغوط الأميركية ستؤدي إلى قيام دولة دينية


قال رئيس البرلمان المصري المنتهية ولايته فتحي سرور اليوم الجمعة إن الضغوط الأميركية من اجل الإصلاح في مصر قد تقود إلى قيام دولة دينية، في إشارة إلى إمكانية سيطرة جماعة الإخوان المسلمين على السلطة هناك.

وأكد سرور، لوكالة الصحافة الفرنسية، أن "أي ضغط أميركي يمكن أن يؤدي إلى التحول من نظام يفصل بين الدين والدولة إلى دولة دينية".

وأعربت واشنطن أكثر من مرة عن قلقها إزاء الظروف المحيطة بالانتخابات التشريعية المصرية التي تجري دورتها الأولى الأحد.

وطالبت الإدارة الأميركية بإرسال مراقبين دوليين لمتابعة الانتخابات إلا أن القاهرة رفضت ذلك بشكل قاطع معتبرة أن هذا المطلب يعد "تدخلا" في شؤونها الداخلية و"مساسا بسيادتها".

وتشكو جماعة الإخوان المسلمين، اكبر قوى المعارضة في مصر، منذ أيام عدة من حملة اعتقالات في صفوفها ورفض ترشيحات عدد من أعضائها للانتخابات.

هذا وعلى الرغم من سخونة واشتعال المنافسة بين مرشحي انتخابات مجلس الشعب المصري إلا أن التوقعات تشير إلى ضعف مشاركة الناخبين،حيث تسود حالة من عدم التفاؤل في الشارع المصري .

مراسل "راديو سوا" في القاهرة أيمن سليمان والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG