Accessibility links

أولمرت يشن هجوما على نتانياهو لرفضه طلبا أميركيا بتجميد الاستيطان في الأراضي الفلسطينية


شن إيهود أولمرت رئيس الحكومة الإسرائيلية السابق هجوما مساء الخميس على رئيس الحكومة الحالية بنيامين نتانياهو بسبب عدم تجاوبه الفوري مع المطلب الأميركي الداعي إلى تمديد العمل بتجميد أعمال البناء في الضفة الغربية والقدس الشرقية فترة ثلاثة أشهر أخرى.

ونقلت صحيفة يديعوت أحرونوت عن أولمرت الذي كان يتحدث إلى مندوبي وسائل إعلام أجنبية في عددها الصادر اليوم الجمعة قوله إن حكومة نتانياهو والإدارة الأميركية تضيعان وقتا ثمينا على قضية هامشية مثل تجميد أعمال البناء الاستيطاني عوضا عن التركيز على القضايا الرئيسية للنزاع، وأكد أنه هو نفسه ما كان ليوافق منذ البداية على تجميد البناء الاستيطاني لأن هناك قضايا أهم كثيرا مثل الحدود واللاجئين ووضع القدس.

وقل إنه على الرغم من ذلك ما كان ليرفض الطلب الأميركي بشأن تمديد التجميد لأن مثل هذا الرفض يهدد العلاقات مع الصديق الأكبر لإسرائيل.

وعندما سئل أولمرت عن الاقتراح الذي عرضه على الفلسطينيين بشأن الاتفاق النهائي الذي وافق بموجبه على إعادة 94 بالمئة من أراضي الضفة الغربية إلى السلطة الفلسطينية، قال إن الفلسطينيين، في رأيه ارتكبوا برفضهم هذا العرض خطأ تاريخيا فادحا سيندمون عليه.

وسئل أولمرت عما ورد في كتاب السيرة الذاتية للرئيس الأميركي السابق جورج بوش فيما يتعلق بقصف المفاعل النووي في سوريا عام 2007 فقال إنه لا يمكنه نفي ما ذكره بوش في كتابه . وكان بوش قد أشار إلى أن أولمرت طلب من الولايات المتحدة إذنا بمهاجمة المفاعل النووي السوري، الذي قالت مصادر أجنبية إن إسرائيل قامت بتدميره، وأكد أنه لم يمنح أولمرت الضوء الأخضر لشن هجوم ضد هذا المفاعل، غير أن أولمرت تصرف حسب ما رآه مناسبا.

XS
SM
MD
LG