Accessibility links

السلطات السودانية تمنح أبناء الجنوب مهلة أسبوع إضافي لتسجيل أسماء الناخبين


قالت السلطات السودانية اليوم الجمعة إنها ستمنح أبناء الجنوب مهلة أسبوع إضافي لتسجيل أسماء الناخبين استعدادا للاستفتاء على استقلال منطقتهم ووعدت بألا يتسبب التمديد في تأجيل موعد الاستفتاء المقرر في التاسع من يناير/ كانون الثاني القادم.

ومن شأن هذا الإعلان أن يزيد بواعث القلق بشأن ضيق الوقت أمام الاستفتاء الذي يتسم بالحساسية السياسية والذي يعاني بالفعل من التأخير بسبب مسائل لوجستية ومشاحنات بين قادة الشمال والجنوب.

وسيصوت سكان الجنوب الغني بالنفط في الاستفتاء الذي نص عليه اتفاق السلام الشامل في السودان المبرم في نيفاشا بكينيا عام 2005 على الانفصال أو البقاء كجزء من السودان. وأنهى الاتفاق عقودا من الحرب الأهلية بين شمال السودان وجنوبه.

وقد رفض الجنوبيون الذين يتوقع على نطاق واسع أن يختاروا الانفصال، أي تأجيل للاستفتاء وحذر محللون من أن الخلافات يمكن أن تشعل الصراع من جديد.

وقالت اللجنة المنظمة للاستفتاء لوكالة أنباء رويترز اليوم الجمعة إنها ستمدد التسجيل أسبوعا نظرا لشدة الإقبال على تسجيل الأسماء في بعض المراكز في الجنوب والتي نفد ما لديها من استمارات وتحتاج وقتا لجلب استمارات إضافية.

وقال عضو اللجنة شان ريك مادوت إنه طبقا للمواعيد الجديدة فسينتهي التسجيل في الثامن من ديسمبر/ كانون الأول القادم، وأضاف "لن يؤثر ذلك على موعد الاستفتاء المقرر في التاسع من يناير/كانون الثاني المقبل، وسنخفض بعضا من الأيام المخصصة للبلاغات والشكاوى."

هذا ولا تزال الثقة غائبة بين الطرفين واتهمت الحركة الشعبية لتحرير السودان المهيمنة في الجنوب الخرطوم بمحاولة تعطيل الاستفتاء من أجل مواصلة السيطرة على نفط المنطقة.

كما اتهم جنوب السودان جيش الشمال بشن غارات جوية على قاعدة له في الجنوب يوم الأربعاء معتبرا ذلك محاولة لإفساد الاستفتاء.

إلا أن جيش الشمال وحزب المؤتمر الوطني الحاكم بقيادة الرئيس عمر حسن البشير الذي يدعو للوحدة نفى تلك الاتهامات.

XS
SM
MD
LG