Accessibility links

40 مليون ناخب مصري يستعدون للإدلاء بأصواتهم في انتخابات مجلس الشعب


يتوجه غدا الأحد نحو 40 مليون ناخب مصري ممن يحق لهم التصويت إلى صناديق الاقتراع، للإدلاء بأصواتهم في انتخابات مجلس الشعب، وسط احتدام المنافسة بين أبرز ثلاث قوى في مصر: الحزب الوطني الحاكم وجماعة الإخوان المسلمين وحزب الوفد.

وسيختار المصريون ممثليهم لشغل 444 مقاعد إضافة إلى 64 مقعدا انتخابيا مخصصا للمرأة.

وبحسب الدستور يجب أن يكون نصفهم على الأقل من العمال والفلاحين.

متابعة الانتخابات وأعمال العنف

وتجري الانتخابات وسط متابعة لممثلي 76 من منظمات المجتمع المدني المعترف بها رسميا والذين تم منحهم تصاريح بذلك.

إلا أنه لم يسمح لمنظمات المجتمع المدني الأجنبية بمتابعة الانتخابات.

وتبدأ عملية الاقتراع في تلك الانتخابات من الساعة الثامنة صباحا وحتى الساعة السابعة من مساء اليوم ذاته وذلك بحضور مندوب عن كل مرشح من المرشحين في كل لجنة فرعية، فيما تجري انتخابات الإعادة في الخامس من ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وكانت الحملات الانتخابية قد شابتها بعض أعمال العنف بين المرشحين فيما بينهم أو بين المرشحين والنشطاء وأجهزة الأمن.

وقال حافظ أبو سعده مدير المنظمة المصرية لحقوق الإنسان إن ثلاثة أشخاص قتلوا على الأقل فيما أصيب 30 في أعمال عنف متعلقة بالانتخابات.

انتخابات ذات مصداقية

وفي واشنطن، أكدت نيكول شامبين مديرة مكتب مصر ودول المشرق في وزارة الخارجية أن هذه الانتخابات توفر فرصة هامة للحكومة المصرية لتقوم بدور قيادي في المنطقة، من خلال إظهار أن الشعبَ المصري قادر على إجراء انتخابات ذات مصداقية.

وفي مقابلة مع مراسل "راديو سوا" في واشنطن سمير نادر قالت شامبين إن الإدارة الأميركية ناقشت وتواصل النقاش حول القضايا المتعلقة بحقوق الإنسان والإصلاح السياسي في مصر بما فيها الانتخابات مع المسؤولين المصريين وعلى أعلى المستويات.

وأضافت "في يوم الانتخابات نرى أنه من الضروري مراقبة عملية التصويت والانتخاب لكي يؤمن الشعب المصري أولا أن انتخاباته كانت ذات مصداقية".

XS
SM
MD
LG