Accessibility links

توقع نشر وثائق جديدة مصنفة سرية على موقع ويكيليكس


تستعد العديد من الحكومات في العالم خصوصا الحكومة الأميركية لمواجهة التداعيات التي قد تنجم عن نشر موقع ويكيليكس مزيدا من الوثائق السرية.

هذا وقد أفاد موقع owni.fr الالكتروني السبت بأن الوثائق السرية الأميركية التي ينوي موقع ويكيليكس نشرها تتضمن عددا من الوثائق المتعلقة بفرنسا، كاشفا أن أولى التسريبات ستحصل الأحد.

وبحسب الموقع، فإن نيويورك تايمز ودر شبيغل الألمانية وغارديان البريطانية وإيل باييس الأسبانية ولوموند الفرنسية، وهي وسائل إعلامية شريكة لموقع ويكيليكس في عملية نشر الوثائق حول العراق، ستنشر أولى التحليلات حول الوثائق الجديدة اعتبارا من الساعة الثامنة والنصف من مساء الأحد بتوقيت باريس.

وقال أحد مدراء موقع owni.fr لوكالة الصحافة الفرنسية "إننا نتوقع مع ذلك تسريبات قبل هذه الساعة".

ووفق الموقع، فإن در شبيغل نشرت "بيانات مرقمة" من هذا الكم الكبير من الوثائق بعد ظهر السبت على موقعها الالكتروني قبل أن تبادر إلى سحبها بعد دقائق قليلة.

ويتوقع أن ينشر موقع ويكيليكس ثلاثة ملايين برقية ورسالة مسربة تحتوي على معلومات عن مراسلات أميركية وآراء سرية لدول من بينها استراليا وبريطانيا وكندا وإسرائيل وروسيا وتركيا.

وسارعت الولايات المتحدة لإجراء اتصالات مكثفة مع تلك الدول لاحتواء تداعيات عملية التسريب المرتقبة. واتصلت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون بزعماء كل من ألمانيا والسعودية والإمارات وبريطانيا وفرنسا وأفغانستان لمناقشة القضية.

وقد دعا رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الأدميرال مايكل موللن في مقابلة مع شبكة CNN الإخبارية تبث الأحد، موقع ويكيليكس إلى الامتناع عن نشر تلك الوثائق، محذرا من الضرر الذي قد تلحقه بالأمن القومي الأميركي وعلاقات الولايات المتحدة مع حلفائها.

ولم يكشف ويكيليكس عن محتوى الوثائق لكنه قال إنها أكبر بسبع مرات من تلك التي كانت تتعلق بالحرب في العراق والتي بلغ عددها 400 ألف وثيقة.

وبحسب وزارة الخارجية الأميركية، فإن الوثائق التي سينشرها الموقع هي برقيات دبلوماسية مرسلة من جانب السفارات الأميركية.

XS
SM
MD
LG