Accessibility links

موقع ويكيليكس يؤكد تعرضه لعملية قرصنة ومؤسسه يؤكد أنه سيتم نشر وثائق سرية حساسة


أكد موقع ويكيليكس الأحد أنه تعرض لعملية قرصنة معلوماتية مشددا على أن هذا الأمر لن يمنعه من نشر وثائق أميركية حساسة في العديد من وسائل الإعلام.

وقال جوليان أسانج مؤسس الموقع في مؤتمر عبر شاشة فيديو مع الصحافيين في الأردن إن مئات آلاف الوثائق السرية الأميركية التي سينشرها موقعه قريبا تشمل "كل المواضيع الكبرى".

وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية، فإن أسانج أوضح أنه يتحدث إلى الصحافيين عبر شاشة فيديو لأن "الأردن ليس البلد الأكثر أمانا عندما يكون الشخص ملاحقا من وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية من دون أن يحدد المكان الذي يتحدث منه."

ويستعد ويكيليكس خلال الساعات المقبلة لنشر وثائق من كل نوع مصدرها السفارات الأميركية في جميع أنحاء العالم.

ويثير هذا الأمر قلق العديد من الحكومات فيما ضاعفت واشنطن الاتصالات مع شركائها لاحتواء الصدمة. وقدر أسانج عدد الوثائق التي ستنشر بأكثر من 250 ألف وثيقة.

وقال خلال المؤتمر الصحافي الذي نظمه اتحاد المراسلين العرب لصحافة التحريات "خصصت قسما كبيرا من طاقتي ووقتي خلال الشهر الفائت للتحضير لعملية النشر المقبلة لتاريخ الدبلوماسية الأميركية".

وأضاف "هذه الوثائق السرية الـ250 ألفا مصدرها السفارات الأميركية في العالم أجمع، وقد لاحظنا أن الولايات المتحدة ردت خلال الأسبوع المنصرم عبر محاولة امتصاص ما قد يحدثه ذلك من تأثيرات".

وحذرت السلطات الأميركية أكثر من 10 دول بينها حلفاء استراتيجيون لها مثل أستراليا وبريطانيا وكندا وإسرائيل وتركيا.

ورفضت الولايات المتحدة مساء السبت إجراء أي تفاوض مع ويكيليكس، معتبرة أن هذا الموقع المتخصص على الانترنت انتهك القانون الأميركي بحصوله على الوثائق وأن نشرها يشكل خطوة "خطرة".

وفي رسالة وجهتها إلى أسانج ومحاميه وحصلت وسائل الإعلام على نسخة منها، اعتبرت وزارة الخارجية الأميركية أن الوثائق المرتقب نشرها ستعرض للخطر "حياة العديد من الأبرياء" لكن أسانج رفض ذلك الاتهام الأحد.

وشدد على أن "منظمتنا لديها أربعة أعوام من الخبرة في نشر الوثائق". وقال "وفق معلوماتنا لم يتعرض فرد واحد للخطر في ضوء أي شيء قمنا بنشره".
XS
SM
MD
LG