Accessibility links

logo-print
2 عاجل
  • الرئيس أوباما: أنفقنا 10 مليارات دولار خلال عامين للقضاء على داعش

المعارضة المصرية تتهم الحكومة وقوات الأمن بتزوير الانتخابات


اتهمت قوى المعارضة في مصر الحكومة وأجهزة الأمن بتزوير الجولة الأولى من الانتخابات البرلمانية التي جرت أمس الأحد وذلك بدعوى أن الحزب الوطني الحاكم "عمل على ألا تحقق جماعة الاخوان المسلمين المكاسب التي حققتها في الانتخابات الأخيرة التي أجريت قبل خمس سنوات"، حسبما قالت وكالة رويترز اليوم الاثنين.

وفي المقابل، قالت اللجنة العليا للانتخابات إن "النزاهة سادت عمليات الاقتراع" غير أنها اقرت بوجود "شكاوى من تجاوزات يجري التحقيق فيها" مشيرة إلى أن النتائج الرسمية سيتم إعلانها يوم غد الثلاثاء.

ونسبت الوكالة إلى شهود عيان وحقوقيين ومعارضين القول إن مندوبي مرشحين معارضين منعوا من دخول مراكز اقتراع كما جرت أعمال اقتراع نيابة عن ناخبين غائبين فيما يسمى بتسويد بطاقات الاقتراع على نطاق واسع، بحسب الوكالة.

ويكفل قانون الانتخابات وجود مندوبين عن مختلف المرشحين بحسب توكيلات مصدق عليها من اللجنة العليا للانتخابات لمتابعة عمليات الإدلاء بالأصوات وفرزها وإعلان النتائج.

وفي بعض الحالات قال مسؤولو مراكز إقتراع إن الأختام والتوقيعات على توكيلات مندوبي مرشحين غير واضحة أو غير مطابقة مما دعاهم لرفضها.

وقال معارضون وحقوقيون إن منع مندوبي المرشحين المعارضين من دخول لجان أو طردهم من لجان وتأخير بدء الاقتراع في لجان ومناوشات بين أنصار المرشحين بما في ذلك اطلاق رصاص في الهواء كان سمة الانتخابات، بحسب وكالة رويترز.

اتهامات بالتزوير

ونسبت الوكالة إلى أحد الناخبين ويدعى حسن سلام قوله عقب خروجه من لجنة اقتراع في دائرة الرمل بمدينة الإسكندرية إن ما يجري ليس انتخابات وإنما تزوير فحسب ودعا على من يقومون بالتزوير واصفا الانتخابات بأنها فضيحة.

وأضاف قائلا "لم تكن هناك سرية فقد كانت الصناديق مليئة بالبطاقات (قبل الاقتراع)"، حسب قوله.

لكن عبد السلام المحجوب وزير التنمية المحلية ومرشح الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم نفى حدوث تزوير في الدائرة التي يخوض الانتخابات فيها.

وقال لرويترز إن "هذه اتهامات من أناس يبحثون عن ذريعة للتغطية على فشلهم."

ومن ناحيته قال صبحي صالح المرشح الإخواني المنافس للمحجوب إن منشورات زائفة وزعت باسمه تقول إنه انسحب من الانتخابات.

وقال الناخب حسن سعيد (25 عاما) إنه حاول التصويت في مصلحة مرشح الإخوان في دائرة الرمل لكن ضابطا في مباحث أمن الدولة رآه وهو يدلي بصوته في بطاقة التصويت وطلب منه ضرورة أن يقترع لمرشح الحزب الوطني.

وأضاف سعيد قائلا "لقد قاومنا لكنه قال إذا لم تقترعوا مثلما أقول لكم لن تخرجوا من لجنة الانتخاب"، حسب قوله.

وقالت مصادر أمنية إن السلطات في محافظة بورسعيد إحدى محافظات منطقة قناة السويس ألقت القبض على 80 عضوا في جماعة الاخوان المسلمين في المحافظة "لمحاولتهم اثارة الشغب أمام لجان الانتخاب."

كما ألقت السلطات في محافظة أسيوط بجنوب البلاد القبض على 14 شخصا "لقيامهم بإطلاق نار في الهواء لإرهاب الناخبين" بحسب مصدر أمني في المحافظة.

وخلال الحملة الانتخابية تبادل الحزب الوطني وجماعة الاخوان الاتهامات بممارسة أعمال التخويف والعنف التي شملت اشتباكات بين أنصار المجموعات المتنافسة استخدمت فيها السيوف والسلاسل والمدي والرصاص.

وقال معارضون ان هناك "بلطجية" جابوا الشوارع في سيارات وحافلات خارج مراكز اقتراع لابعاد ناخبين بالقوة.

وقال ناخبون لمندوبة لرويترز في محافظة الشرقية شمال شرقي القاهرة إنهم منعوا من الادلاء بأصواتهم لمرشح جماعة الاخوان المسلمين.

لكن مدير مباحث الشرقية اللواء عبد الرؤوف الصيرفي شدد على أن "الشرطة تقف على الحياد ولا تتدخل إلا في حالة تطور المشاحنات بين أنصار المرشحين المتنافسين بصورة تهدد الأمن العام."

وتقول الحكومة ان العنف ينتج عن الصراع بين أنصار مرشحين متنافسين.

توقعات بفوز الحزب الحاكم

وتقول وكالة رويترز إنه لا شك في أن الحزب الوطني الحاكم سيفوز في الانتخابات لكن من غير معروف نسبة الفوز.

وأضافت أنه لم يسبق أن هزم الحزب الذي يرأسه الرئيس حسني مبارك في الانتخابات، بينما نسبت إلى مسؤولين في الحزب القول إنهم يريدون تحقيق أغلبية الثلثين في مجلس الشعب مرة أخرى.

ويحكم مبارك (82 عاما) مصر منذ عام 1981 ويتوقع أن يرشح نفسه لانتخابات الرئاسة العام المقبل في وقت يشعر فيه مستثمرون أجانب بالقلق لغموض عملية نقل السلطة التي باتت قريبة بسبب تقدم سن الرئيس، بحسب الوكالة ذاتها.

وقال تاجر نقد في سيتي بنك في القاهرة تحدث لرويترز إن بعض رؤوس الأموال تركت مصر الأسبوع لماضي لكنه عزا ذلك على نحو أكبر إلى الانسحاب من الأرصدة التي تتعرض لخطورة أكبر بسبب التوتر في شبه الجزيرة الكورية وأزمة الديون الايرلندية.

وأضاف أنه "إذا لم تكن هناك مشكلات حول هذه الانتخابات فإن ذلك يمكن أن يعطي دفعة للجنيه" الذي وصلت قيمته أوائل الشهر الجاري إلى أقل معدل لها في خمس سنوات.

سير العملية الانتخابية

وكانت مراكز الاقتراع قد فتحت أبوابها في الساعة الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي وانتهى الاقتراع في الساعة السابعة مساء باستثناء بعض اللجان التي بقي بها ناخبون لم يقترعوا بحلول الميعاد، على أن تتم عمليات الإعادة يوم الأحد المقبل، بحسب اللجنة العليا للانتخابات.

وقالت رويترز إن المئات من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين نظموا احتجاجات بعد إغلاق مراكز الاقتراع رددوا خلالها هتافات تندد بالتزوير.

وتسعى جماعة الإخوان للفوز بنسبة 30 في المئة من مقاعد المجلس الذي شغلت 20 بالمئة من مقاعده في انتخابات عام 2005 محققة أفضل مكسب انتخابي لها لكن محللين يقولون إن الحكومة تريد تقليص تمثيل الجماعة قبل انتخابات رئاسية ستجرى العام المقبل.

ويخوض أعضاء الجماعة الانتخابات كمستقلين لتفادي حظر مفروض عليها منذ 56 عاما.

ووصفت الجمعية المصرية لدعم التطور الديمقراطي التي راقبت سير الانتخابات عملية الاقتراع خلال ساعاتها الأولى بأنها "مأتم" للديمقراطية، وقالت إن مراقبين تابعين لها تعرضوا للاحتجاز والضرب في دوائر انتخابية رغم حصولهم على تصاريح من اللجنة العليا للانتخابات لمراقبة عمليات الاقتراع، بحسب وكالة رويترز.

وأضافت المنظمة التي نشرت خمسة آلاف مراقب في بيان لها أن مراقبيها رصدوا رغم منعهم من دخول مراكز الاقتراع "العديد من الانتهاكات والتجاوزات" شملت "إرهاب الناخبين باستخدام مواد حارقة.. ومنعهم من دخول لجان التصويت" في بعض الدوائر.

وبحسب رويترز فإن الانتخابات التي يجري التنافس فيها على 508 مقاعد بينها 64 للنساء قد تشكل اختبارا لكيفية إدارة الحكومة للانتخابات الرئاسية المقبلة.

XS
SM
MD
LG