Accessibility links

البرلمان المغربي يحقق في أحداث العنف الأخيرة في مدينة العيون


شكل البرلمان المغربي لجنة لتقصي الحقائق حول أحداث العنف التي وقعت في مدينة العيون في الثامن من الشهر الجاري في أعقاب تفكيك السلطات المغربية مخيم كديم إيزيك الذي نصبه حوالي 15 ألف صحراوي خارج المدينة احتجاجا على ما وصفوه بالظروف المعيشية داخل المدينة.

وقال سعد الدين العثماني النائب عن حزب العدالة والتنمية المعارض وأحد نواب رئيس اللجنة الخاصة، إنها "المرة الأولى التي يتقوم فيها لجنة برلمانية بالتحقيق في الصحراء" الغربية.

وأضاف العثماني لوكالة الصحافة الفرنسية "من أهداف اللجنة التي ستعمل لـ45 يوما على الأقل، تحديد المسؤوليات عما حدث في العيون منذ نصب الخيام الأولى وحتى الأحداث التي أعقبت تفكيك المخيم."

وكان البرلمان الأوروبي قد أعلن في الـ25 من الشهر الجاري أنه يفضل تولي لجنة تابعة للأمم المتحدة التحقيق في أحداث العيون، وعبر عن "قلقه الشديد إزاء تردي الأوضاع في الصحراء الغربية."

وقد رفض المغرب فكرة إجراء قوة المنظمة الدولية (MINURSO)، المنتشرة في الصحراء الغربية منذ عامن 1991 بهدف مراقبة تطبيق اتفاق لوقف إطلاق النار بين القوات المغربية وجبهة البوليساريو في المنطقة والمكلفة بالإشراف على الاستفتاء حول تقرير المصير، تحقيقا حول الأحداث الأخيرة التي أسفرت بحسب حصيلة رسمية مغربية عن 13 قتيلا منهم 11 عنصرا من قوات الأمن، فيما أشارت البوليساريو إلى سقوط "عشرات القتلى".

مسيرة حاشدة في الدار البيضاء

وقالت السلطات إن ثلاثة ملايين شخص شاركوا أمس الأحد في مسيرة في مدينة الدار البيضاء دعت إليها الأحزاب الرئيسية في البرلمان، بهدف التنديد بما وصفوه بقرار البرلمان الأوروبي "المتحيز والظالم"، متهمين الحزب الشعبي المعارض في إسبانيا بالوقوف وراءه.

وسارت الحشود الكثيفة في شوارع العاصمة الاقتصادية للمملكة ورفع المشاركون أعلاما مغربية وصور الملك محمد السادس، فيما لم تسجل أي حوادث.

ونظمت التظاهرة عشية الزيارة التي سيقوم بها وزير الخارجية المغربية الطيب الفاسي الفهري إلى ستراسبورغ بهدف توضيح الموقف المغربي للنواب الأوروبيين.

"رفض منح البعثة الأممية صلاحية"

وكان وزير الخارجية المغربية قد أعلن في مقابلة نشرتها صحيفة الباييس الإسبانية السبت رفض بلاده إجراء الأمم المتحدة لأي تحقيق، كما أعرب عن رفض الرباط لأن تتمتع بعثة المنظمة في الصحراء الغربية بصلاحيات على صعيد حقوق الإنسان.

من جهة أخرى، رفض الوزير المغربي رفضا قاطعا أي اتهام بالتعذيب واختفاء صحراويين بعد نشر شهادات بهذا الصدد في صحف إسبانية.

وأضاف الفاسي الفهري "قيل كثير من الأكاذيب للرأي العام الإسباني الذي يساء توجيهه عندما يقول إن الحل الوحيد للنزاع في الصحراء الغربية هو استفتاء".

وتطالب جبهة البوليساريو المدعومة من الجزائر بإجراء استفتاء حول تقرير المصير تحت إشراف الأمم المتحدة، يتيح للصحراويين اختيار إما الالتحاق بالمغرب أو الاستقلال أو الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية. ويقترح المغرب خطة لحكم ذاتي واسع تحت سيادته رافضا فكرة الاستقلال.
XS
SM
MD
LG