Accessibility links

logo-print

محاولة التفجير الفاشلة في أوريغون تكشف دور FBI في إحباط المخططات الإرهابية


كشفت محاولة أميركي من أصل صومالي تفجير سيارة أثناء احتفالات إضاءة شجرة عيد الميلاد في مدينة بورتلاند بولاية أوريغون، عن دور مكتب التحقيقات الفيدرالي في الكشف عن مخططات الإرهاب الداخلي.

وقال خوان زرات محلل شؤون الأمن الوطني في شبكة CBS الإخبارية: "لقد شهدنا بعض الحالات قبل وقت قريب لاستخدام مكتب التحقيقات الفدرالي بعض المتعاونين معه للوصول إلى المسلمين الأميركين وبعدها البقاء عن قرب ممن تبدو لديهم الرغبة في إلحاق الأذى بمواطنيهم."

ومن المقرر أن يمثل محمد عثمان محمود الذي لا يتجاوز الـ19 من عمره، أمام محكمة فيدرالية في بورتلاند الاثنين. وقد اعتقلت السلطات محمود عندما حاول تفجير سيارة كان يعتقد أنها ملغومة، ووجهت إليه تهم بمحاولة استخدام سلاح تدمير شامل والتآمر لتنفيذ تفجير خلال الحفل الذي كان مقررا في المدينة.

وكانت المتفجرات الوهمية قد سلمها عناصر من الأمن للمتهم وأوهموه بأنهم شركاء له في إطار خطة لاستدراجه بدأت قبل فترة طويلة.

حريق في مركز إسلامي

وكان حريق قد اندلع الأحد في مركز إسلامي يضم مسجدا قرب جامعة ولاية أوريغون وذلك بعد يومين من بمحاولة التفجير الفاشلة.

ونقلت صحيفة محلية عن مسؤولين في الولاية قولهم إن السلطات تجري تحقيقا في الواقعة.

وقال إمام المسجد يوسف وانلي إن الحريق أتى على 80 بالمئة من مباني المركز، ولكن المصلى لم يتضرر. وأكد وانلي أن المركز، الذي تم بناؤه قبل 40 سنة، لم يتعرض في الماضي لأي هجوم.

وذكرت شبكة CNN أن محمود كان يتردد أحيانا على ذلك المسجد. وأعرب الإمام وانلي عن أسفه الشديد لعدم توجه الشاب إليه والبوح له بمخططاته وقال لـCNN باكيا إن الطالب المتفوق دمر مستقبله وكان بالإمكان تقديم النصيحة إليه.
XS
SM
MD
LG