Accessibility links

logo-print

وثيقة سرية أميركية كشف عنها موقع وكيليكس تتطرق إلى رئيس وزراء تركيا وعلاقاته مع إسرائيل


قالت وثيقة سرية أميركية كشف النقاب عنها موقع ويكيليكس الإثنين إن حوارا بين السفير الأميركي السابق في تركيا جيمس جيفري ونظيره الإسرائيلي غابي ليفي، قدما تقييما مشتركا لرجب طيب أردوغان باعتباره "زعيما مؤثرا تشكل الكراهية وقودا لسياساته بدلا من الحسابات السياسية".

ويقتبس جيفري الذي عين منذ ذلك الحين في العراق في تقرير موجه إلى رؤسائه في واشنطن، بتاريخ 29 اكتوبر/تشرين الأول من عام 2009، قول ليفي إن "مواقف أردوغان ضد إسرائيل كانت "للاستهلاك المحلي فقط".

ونقل عن ليفي قوله إن " اردوغان هو أصولي. هو يكرهنا دينيا وهذه الكراهية تنتشر"، مضيفا أن قسوة اردوغان تعود إلى مشاعر متعمقة لديه. وقال إن مسؤولين أتراك "نصحوا إسرائيل بتحمل خطابات أردوغان القاسية حتى تتحسن العلاقات".

ويتفق جيفري في تقريره إلى وزارة الخارجية الأميركية مع التقييم الإسرائيلي، اذ كتب: "تميل مناقشاتنا مع الجهات داخل تركيا وخارجها حول علاقات تركيا المتدهورة مع إسرائيل إلى تأكيد طرح ليفي بأن أردوغان، ببساطة، يكره إسرائيل".

وقد نشر موقع ويكيليكس وثائق دبلوماسية اميركية جاء فيها أن مستشاري رئيس الوزراء التركي "لا يعرفون الكثير عن السياسة خارج أنقرة".

ووصفت بعض الوثائق القيادة التركية بأنها "منقسمة ويسيطر عليها الإسلاميون"، مشككين في كون أردوغان حليفا حقيقيا لحلف شمال الأطلسي ، وفقا لتلك التسريبات. وقد نشر موقع مجلة "دير شبيغل" الألمانية محتوى إحدى تلك الوثائق التي قالت إن "إردوغان أحاط نفسه بخاتم حديدي من المستشارين المتملقين والمتغطرسين".

ويذكر أن اردوغان بدأ في شن حملات قوية على السياسات الاسرائيلية في أعقاب قيام جنود البحرية الاسرائيلية في نهاية مايو/أيار من هذا العام بقتل تسعة مدنيين اتراك عزل كانوا على متن سفينة "مافي مرمرة" المدنية التركية التي حاولت مع سفن أخرى في "اسطول الحرية" نقل امدادات اغاثة إلى ميناء غزة.

ولم تعتذر تل ابيب لانقرة عن ذلك حتى الآن

XS
SM
MD
LG