Accessibility links

البيت الأبيض يعبر عن "الإحباط" من مسار الانتخابات المصرية


انتقدت الولايات المتحدة مجددا الثلاثاء الانتخابات البرلمانية المصرية التي جرت قبل يومين مستشهدة بمشاكل "مثيرة للقلق" فضلا عن قيود على مراقبي الانتخابات والصحافة وعلى حرية التعبير.

وقال مايك هامر المتحدث باسم مجلس الأمن القومي التابع للبيت الأبيض في بيان له إن "الولايات المتحدة محبطة من مسار العملية الانتخابية قبل وخلال الانتخابات التشريعية المصرية التي جرت في 28 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري".

وأضاف أن "الولايات المتحدة تشيد بهؤلاء المصريين الذين شاركوا في الانتخابات البرلمانية كمرشحين ومؤيدين وناخبين ومراقبين" مشيرا إلى أن واشنطن "لديها شراكة طويلة المدى مع شعب مصر مترسخة في المصالح والقيم المشتركة" بين الجانبين.

وقال إن إدارة الرئيس باراك أوباما "تتطلع لمواصلة العمل مع الحكومة المصرية والمجتمع المدني النشيط في مصر لمساعدة البلاد على تحقيق تطلعاتها السياسية والاجتماعية والاقتصادية بما يتماشى مع المعايير الدولية".

ويعد هذا الانتقاد الثاني من نوعه الذي توجهه واشنطن للانتخابات المصرية التي تقول المعارضة إنها شهدت أعمال تزوير واسعة النطاق من جانب الحزب الوطني الحاكم وأجهزة الأمن.

وكان المتحدث باسم الخارجية الأميركية فيليب كراولي قد ذكر أن الأنباء التي ترددت عن "مخالفات" في الانتخابات البرلمانية في مصر تثير شكوكا في "نزاهة العملية وشفافيتها" مؤكدا أن بلاده "فزعت من الأنباء عن أعمال التدخل والتخويف من جانب قوات الأمن يوم الاقتراع".

وقال كراولي في تصريحات للصحافيين "إننا نشعر بخيبة الأمل من جراء الأنباء في الفترة التي سبقت الانتخابات عن إفساد أنشطة الحملات الانتخابية لمرشحي المعارضة واعتقال أنصارهم وكذلك حرمان بعض الأصوات المعارضة من الوصول إلى أجهزة الإعلام".

ومن المقرر أن تصدر النتائج الرسمية للجولة الأولى من الانتخابات المصرية في وقت لاحق من اليوم الثلاثاء بعد أن ذكرت مؤشرات أولية لعمليات الفرز أن الحزب الوطني الديموقراطي الحاكم في طريقه لتحقيق اكتساح في الجولة الأولى بعد أن حصل مرشحوه على نحو مئة مقعد كما سيدخل آخرون منهم جولة الإعادة المقررة يوم الأحد المقبل.

XS
SM
MD
LG