Accessibility links

فياض يقول إن إسرائيل تعمل على خلق بيئة تسعى للتضييق على الفلسطينيين وطردهم من أرضهم


قال رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض اليوم الثلاثاء إن الحكومة الإسرائيلية تعمل على خلق بيئة طاردة للفلسطينيين من أراضيهم وتجعل حياتهم أكثر صعوبة، وذلك بعد عمليات هدم شملت حظائر أغنام ومدرسة ومشاريع زراعية وطرقا على مدى الأسبوع الماضي.

وأشار فياض في تصريح أدلى به خلال تفقده لقرية قراوة بني حسان حيث تعرض طريق زراعي افتتحه قبل ثلاثة أشهر للتدمير من قبل الجرافات الإسرائيلية، إلى أن هناك إجراءات تهدف إلى "منع شعبنا من ممارسة حقه في الحياة على هذه الأرض والسماح لهذا المشروع الاستيطاني بالاستمرار والتوسع".

وتعهد فياض أمام عدد من سكان القرية بإصلاح الطريق، مؤكدا أن "الجيش الإسرائيلي يستطيع أن يرسل دباباته وجرافاته وجنوده ليهدموا ما قمنا بإعماره لكنهم لن ينجحوا في تدمير الإرادة الفلسطينية".

ورفض فياض "استمرار الالتزام بتقسيم الأراضي الفلسطينية إلى مناطق ألف وباء وجيم وقال إن هذه كلها مناطق ليس متنازعا عليها، بل هي أرض فلسطينية احتلت عام 1967 وهذه التصنيفات مجحفة لا نعترف بها إطلاقا وكان من المفترض أن ينتهي العمل بنظام التصنيفات هذا عام 1997أي منذ ما يزيد عن 13 عاما".

وأكد على الاستمرار في إعمار كل هذه المناطق، كما جدد الالتزام ببذل الجهود على كافة المستويات وفي كل المناطق.

ويرفض الفلسطينيون العودة إلى المفاوضات المباشرة مع إسرائيل برعاية أميركية ما لم تقم بتجميد النشاطات الاستيطانية بما في ذلك في القدس الشرقية التي يتطلعون أن تكون عاصمة لدولتهم المستقلة.

وينفذ فياض منذ عامين خطة تنتهي في أغسطس/أب القادم وتهدف إلى إقامة مؤسسات الدولة الفلسطينية وتشمل أيضا تنفيذ مئات مشاريع البنية التحتية في مختلف المناطق.

XS
SM
MD
LG