Accessibility links

سلام خادمة في النهار.. ورسامة في الليل


تؤدي الصدفة في كثير من الأحيان إلى تحويل حياة إنسان من واقع إلى آخر وربما وصوله إلى انجاز بعض الأحلام. هذه قصة الخادمة الحبشية سلام التي من خلال عملها في منزل رسام تشكيلي في لبنان تعلمت الرسم وتحولت من خادمة في النهار إلى رسامة في الليل.

قصة هذه الخادمة في تقرير مراسلة قناة "الحرة" ميرنا غرزوزي:

XS
SM
MD
LG