Accessibility links

logo-print

الحزب الحاكم في مصر يفوز بـ94.5 بالمئة من المقاعد التي تم حسمها في الجولة الأولى


أظهرت نتائج الانتخابات التشريعية الرسمية الصادرة من القاهرة، أن الحزب الحاكم حاز على مجمل المقاعد داخل مجلس الشعب في الدور الأول للانتخابات. ويأتي الإعلان عن هذه النتائج في وقت شجبت المعارضة الانتخابات وقالت إن النتائج غير صالحة، وأن عملية التصويت شابها العديد من الانتهاكات.

وقالت جماعة الإخوان المسلمين وأحزاب يمينية إنه جرى اعتماد أسلوب التخويف في هذه الانتخابات التي جرت الأحد الماضي، الأمر الذي نفاه مسؤولون رسميون في مصر.

وطبقا للنتائج التي أعلنت ليل الثلاثاء-الأربعاء، فقد فاز الحزب الوطني الحاكم بـ 209 مقاعد من إجمالي 221 مقعدا، ويكون الحزب الحاكم قد فاز بـ 94.5 بالمئة من المقاعد التي تم حسمها في الجولة الأولى.

ولم يفز الإخوان المسلمون، قوة المعارضة الرئيسية التي كانت فازت بـ20 بالمئة من مقاعد مجلس الشعب في الانتخابات السابقة العام 2005، بأي مقعد في الدور الأول.

كما فاز حزب الوفد الليبرالي بمقعدين، وحزب التجمع اليساري بمقعد واحد كما حصل كل من حزبي الغد (الجناح المنشق عن المعارض أيمن نور) والعدالة الاجتماعية على مقعد واحد.

كما فاز سبعة مرشحين مستقلين.

وكان رئيس اللجنة العليا للانتخابات في مصر المستشار السيد عبد العزيز عمر قد أعلن اليوم الثلاثاء أن نسبة المشاركة في الجولة الأولى من انتخابات مجلس الشعب بلغت 35 بالمئة تقريبا كما أكد أن "كافة الشكاوى التي وصلت إلى اللجنة لم يكن لها تأثير على سلامة ونزاهة العملية الانتخابية"، حسب قوله.

وقال عمر في مؤتمر صحافي نقلته وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية إن عدد الناخبين الحاضرين في كافة اللجان في انتخابات مجلس الشعب بلغ 14 مليونا و36 ألفا و737 ناخبا بنسبة حضور بلغت 35 في المائة تقريبا.

وأضاف أن عدد المدعوين للانتخابات وصل إلى ما يربو على 40 مليون ناخب بينما بلغ عدد المرشحين من الأحزاب المختلفة والمستقلين 5033 مرشحا.

وأشار عمر إلى أن "اللجنة قامت بالتعامل مع كافة الشكاوى التي قدمت إليها أثناء العملية الانتخابية والتي لم يكن لها تأثير على سلامة ونزاهة العملية الانتخابية في هذه الدوائر"، حسب قوله.

وأوضح أن الانتخابات أجريت في كافة محافظات مصر على مستوى 44 ألفا و734 لجنة فرعية و254 لجنة عامة مشيرا إلى أن عدد المقار الانتخابية بلغ 9777 مقرا.

وقال عمر إن انتخابات مجلس الشعب خضعت فى كافة مراحلها لإشراف اللجنة العليا للانتخابات وذلك منذ فتح باب الترشيح مرورا بإعلان الكشوف النهائية للمرشحين، فضلا عن الاشراف على مرحلة الدعاية الانتخابية حتى يوم الانتخابات.

وأضاف أنه أشرف على الانتخابات 2286 من رجال القضاء وذلك بمتابعة عملية الاقتراع للجان الفرعية والإشراف على عملية فرز الأصوات واعلان النتائج باللجان العامة المكونة من تسعة أعضاء من رجال القضاء كل لجنة يرأسها مستشار من درجة رئيس محكمة استئناف.

وقال إن عملية الاقتراع والفرز وإعلان النتائج جرت على نحو يتسم بالحيدة وتحت رقابة من المرشحين ومندوبيهم المتواجدين باللجان الفرعية والعامة وكذا متابعة لوسائل الاعلام وممثلى المجلس القومى لحقوق الانسان ومنظمات المجتمع المدنى المصرح لها والبالغ عددها 76 منظمة بلغ عدد اعضائها الذين قاموا بمتابعة عملية الانتخاب ستة آلاف و130 عضوا بالإضافة الى متابعة وسائل الاعلام والمراسلين الأجانب البالغ عددهم 498 فضلا عن الصحافة المصرية ومحطات التليفزيون المحلية والفضائية.

وقد أظهرت النتائج الرسمية للجولة الأولى من الانتخابات المصرية اكتساحا من جانب مرشحي الحزب الوطني الديموقراطي الحاكم الذي حصل على غالبية المقاعد المتنافس عليها في ظل غيبة شبه كاملة من مرشحي المعارضة وجماعة الإخوان المسلمين التي لم تفز بأي مقعد ويدخل مرشحوها الإعادة على 27 مقعدا.

XS
SM
MD
LG