Accessibility links

فرنسا تقول إن رهائنها في مالي وأفغانستان مازالوا على قيد الحياة


أعلنت وزيرة الخارجية الفرنسية ميشال اليو ماري اليوم الأربعاء أن الرهائن الفرنسيين في مالي وأفغانستان مازالوا على قيد الحياة وفقا للمعلومات الأخيرة التي تملكها فرنسا.

وقالت اليو ماري في تصريحات لإذاعة "أوروبا 1" حول مصير الرهائن الفرنسيين السبعة وبينهم خمسة لدى تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي وصحافيان خطفا في شمال افغانستان، إن هؤلاء "مازالوا على قيد الحياة وفقا للمعلومات التي وردتنا وقلقنا الكبير يكمن في تمكننا من الافراج عنهم في أسرع وقت ممكن".

ورفضت الوزيرة تقديم إيضاحات إضافية لكي لا تعرض حياة الرهائن للخطر طبقا للسياسة الفرنسية في هذه الملفات التي تفرض التكتم.، حسب قولها

وكان خمسة فرنسيين واثنان من توغو ومدغشقر قد اختطفوا في 16 سبتمبر/أيلول الماضي من موقع منجم لاستخراج اليورانيوم تابع لمجموعة اريفا الفرنسية في شمال النيجر وتم نقلهم إلى شمال شرق مالي، كما قال ما يسمى بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي الذي تبنى المسؤولية عن عملية الاختطاف.

كما خطف الصحافيان ارفيه غيسكيير وستيفان تابونييه اللذان يعملان في القناة الفرنسية الثالثة مع مرافقيهما الأفغان الثلاثة في 30 ديسمبر/كانون الأول الماضي في ولاية كابيسا غرب كابل حيث ينتشر قسم من القوات الفرنسية العاملة في إطار قوات حلف شمال الأطلسي.

وكان تنظيم القاعدة قد أصدر رسالة في 19 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي دعا فيها باريس إلى التفاوض مباشرة مع زعيمه أسامة بن لادن للافراج عن الرهائن في مالي كما طالب بانسحاب القوات الفرنسية من أفغانستان، إلا أن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي وووزيرة خارجيته قالا إن السياسة الفرنسية لن تملى من الخارج.

XS
SM
MD
LG