Accessibility links

logo-print

فضيحة الرشوة تهيمن على الفيفا قبل يوم على تحديد الدول الفائزة باستضافة كأس العالم


تتجه الأنظار إلى ما ستؤول إليه نتيجة التصويت المقرر غدا الخميس في مقر الفيفا في زيوريخ بسويسرا لاختيار الدول التي تستضيف مسابقات مونديال كأس العالم لكرة القدم القادمة.

وانحصر السباق نحو استضافة مونديال 2018 بين أربعة ملفات أوروبية هي انكلترا وروسيا، بالإضافة إلى ملفين مشتركين لكل من البرتغال واسبانيا، وهولندا وجارتها بلجيكا.

أما السباق لاستضافة مونديال 2022، فيشهد صراعا بين الولايات المتحدة من جهة، وأربع دول أسيوية من جهة أخرى هي قطر واليابان وكوريا الجنوبية واستراليا.

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن الرشوة ألقت بظلالها على السباق بعد معلومات أوردتها الصحف عن النيجيري أموس أدامو، أحد أعضاء المكتب التنفيذي للفيفا، الذي قيل أنه طلب مبلغ 800 ألف دولار للتصويت لأحد البلدان المرشحة.

كما أن نائب رئيس الفيفا الهايتي رينالد تيماري أراد 2.3 مليون دولار لمشروع أكاديمية رياضية في أوكلاند، كما تردد أنه تلقى عرضين من ممثلي ملفين آخرين للحصول على صوته.

وفتح الفيفا تحقيقا بحق العضوين وقرر إيقافهما مؤقتا قبل الاستماع إليهما.

وقال الرئيس أوباما إنه في حال فوز الولايات المتحدة باستضافة بطولة عام 2022 فإن الولايات المتحدة ستجعل العالم يفخر بها.

من ناحيته، قال رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين يوم الأربعاء إنه لن يحضر مراسم اختيار العرضين الفائزين بتنظيم نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2018 و2022 في زيوريخ، حسبما ذكرت وكالة رويترز .

وأضاف بوتين أن بلاده تواجه "منافسة غير شريفة" في السباق على استضافة النهائيات:" لقد شاهدنا بخيبة أمل الحملة الواضحة التي شنت ضد أعضاء الفيفا ولجنتها التنفيذية. وأفسر ذلك على انه يصب في إطار المنافسة غير الشريفة لكونه يأتي في ظل فترة الاستعداد للتصويت لاختيار الدولة التي تستضيف البطولة. وبالطبع ارغب في حضور الاقتراع ولكن في ظل هذه الظروف واحتراما لأعضاء اللجنة التنفيذية قررت عدم المشاركة لإفساح المجال أمامهم لاتخاذ القرار بشكل حيادي".

وأكد رئيس الوزراء البريطاني دايفيد كاميرون أمام مجلس العموم أنه في حال فازت بلاده باستضافة البطولة 2018 فإن انجلترا لديها الحماس اللازم لإنجاحها: "اعتقد أن انجلترا قدمت عرضاً جيدا لاستضافة بطولة عام 2018 فإذا نظرتم إلى الجانب التقني فلدينا الإستاد والمنشآت وشبكة المواصلات ولدينا الحماس اللازم للعبة كرة القدم وبإمكاننا استضافة بطولة من الطراز الرفيع".

وسيحضر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير قطر العرض النهائي لملف بلاده لاستضافة نهائيات كأس العالم 2022 كما سيحضر أيضا رئيسا وزراء اسبانيا والبرتغال لدعم الملف المشترك لبلديهما والرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون دعما للعرض الأميركي.
XS
SM
MD
LG