Accessibility links

أوباما يواصل سعيه لإقناع الجمهوريين بالتصويت على معاهدة ستارت


واصل الرئيس أوباما مساعيه الرامية لإقناع الجمهوريين في مجلس الشيوخ بالتصويت لصالح معاهدة ستارت الجديدة للحد من الأسلحة النووية مع وروسيا.

ولهذا الغرض التقى في البيت الأبيض الأربعاء وزير الخارجية الأسبق كولن باول، بعد يوم من تشديده على أهمية المعاهدة للأمن القومي الأميركي وضرورة إقرارها قبل نهاية هذا العام.

فقد قال أوباما الثلاثاء إن معاهدة ستارت الجديدة "أساسية بالنسبة لأمننا القومي. يجب أن نتوصل" إلى المصادقة عليها.

وأوضح أوباما أن المصادقة على المعاهدة ستسمح للولايات المتحدة بمراقبة الترسانة النووية الروسية وخفض المخزون الأميركي من الأسلحة النووية وتوطيد علاقتنا مع روسيا.

ويهدد الجمهوريون في مجلس الشيوخ بعرقلة التصويت بحجة أن النص الحالي لا يضمن تحديث الترسانة النووية الأميركية ولا يوفر التمويل اللازم لتأمينها، وكذلك بحجة أن هناك قضايا أخرى أكثر إلحاحا مثل الضرائب والميزانية.

يشار إلى أن باول يعتبر من أبرز الجمهوريين والمسؤولين الأمنيين السابقين المؤيدين للمعاهدة.

ومجلس الشيوخ مؤلف من 100 مقعد يضم حاليا 56 ديموقراطيا ومستقلين اثنين يصوتان معهم. وتتطلب المصادقة على الاتفاقية 67 صوتا.

ويشغل الجمهوريون 42 مقعدا حاليا لكن عددهم سيرتفع إلى 47 حين يبدأ الكونغرس الجديد ولايته في يناير/كانون الثاني.

هذا وتنص معاهدة ستارت التي أقرها أوباما ونظيره الروسي ديمتري ميدفيديف في أبريل/نيسان الماضي، على خفض الرؤوس النووية لكل من الولايات المتحدة وروسيا بنحو 1550 رأسا.
XS
SM
MD
LG