Accessibility links

logo-print

الوكالة الدولية للطاقة الذرية تطلب من دمشق توفير معلومات وتسهيل الدخول إلى مواقع نووية سورية


أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية اليوم الخميس عن تقدمها بطلب للسلطات السورية لحثها على السماح بدخول مفتشي الوكالة إلى بعض المواقع السورية النووية.

وقال مدير عام الوكالة يوكيا امانو "لقد بعثت برسالة إلى وزير الخارجية السورية وليد المعلم في 18 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي طلبت فيها من الحكومة توفير إمكانية حصول الوكالة السريع على معلومات والدخول إلى مواقع" مرتبطة بموقع في الصحراء السورية يشتبه أنه كان موقعا لبناء مفاعل نووي.

وكانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد طلبت من دمشق الدخول إلى ثلاثة مواقع يعتقد أنها مرتبطة بموقع صحراوي قصفه الإسرائيليون في سبتمبر/أيلول عام 2007، ولكنها لم تتمكن من دخول هذه المواقع حتى الآن.

وأضاف أمانو في افتتاح اجتماع مجلس حكام الوكالة المؤلف من 35 عضوا أنه "طلب كذلك تعاون سوريا مع نشاطات التحقق التي تقوم بها الوكالة بشكل عام".

يذكر أن هذه هي المرة الأولى التي يتصل فيها أمانو بالحكومة السورية مباشرة لمناقشة عمليات التحقق التي تقوم بها الوكالة في ذلك البلد، الأمر الذي اعتبره دبلوماسيون مقربون من الوكالة مؤشرا على نفاد الصبر مع دمشق.

وذكر دبلوماسي طلب عدم الكشف عن هويته لوكالة الصحافة الفرنسية أن أمانو "يحاول تحريك الأمور" مع الحكومة السورية.

وتواجه دمشق اتهامات بمحاولة بناء مفاعل نووي بعيدا عن رقابة الوكالة الدولية التي تقوم بدورها بالتحقيق في هذه الاتهامات منذ عام 2008 ، كما سبق لها أن قالت إن مبنى سوريا تعرض لهجوم إسرائيلي عام 2007 يحمل مؤشرات على أنه مشروع لمفاعل نووي.

XS
SM
MD
LG