Accessibility links

حزب الوفد يؤكد انسحابه النهائي من الانتخابات البرلمانية المصرية ويتنازل عن مقعدين فاز بهما


أعلن المكتب التنفيذي لحزب الوفد المعارض في اجتماعه اليوم الخميس عن "الانسحاب نهائيا" من الانتخابات التشريعية المصرية التي ينظم دورها الثاني يوم الأحد المقبل.

وقال السكرتير العام للحزب منير فخري عبد النور إن "المكتب التنفيذي للحزب أكد في الاجتماع قرار الانسحاب وعارضه عضو واحد فقط".

وذكر مصدر آخر في الحزب أن رئيس الحزب سيد البدوي سيعقد مؤتمرا صحافيا لاعلان القرار إلا أنه لم يتمكن من ذلك حتى الآن بسبب تجمع عدد من "البلطجية" أمام مقر الحزب.

يأتي هذا بعد أن أعلن الحزب في وقت سابق من اليوم الخميس أنه سيتخلى عن المقعدين اللذين فاز بهما في الجولة الأولى من الانتخابات التي يصف نتائجها بأنها مزورة.

وقال وفيق الغيطاني المنسق العام ورئيس غرفة عمليات الانتخابات بالحزب "لقد قاطعنا الانتخابات ولن نشارك في الإعادة، كما أن المرشحين اللذين فازا يجب أن يتركا الحزب ويصبحا مستقلين إذا كانا يريدان البقاء في البرلمان."

وانسحب حزب الوفد وجماعة الإخوان المسلمين التي تشكل أكبر جماعة معارضة من السباق الانتخابي قبل جولة الإعادة المقررة الأسبوع القادم بعد الانتخابات التي جرت يوم الأحد وقالا إنها شهدت حشو صناديق الاقتراع وأعمال عنف وحيلا غير شريفة.

وقالت السلطات إن الانتخابات نزيهة في حين انتقدت الولايات المتحدة سيرها كما أشارت هيئات مراقبة مصرية مستقلة إلى وجود مخالفات على نطاق واسع.

ولم يفز حزب الوفد الذي كان يشغل 12 مقعدا في البرلمان السابق سوى بمقعدين في الجولة الأولى وكان من المقرر أن يخوض جولة الاعادة على تسعة مقاعد يوم الأحد المقبل فيما لم تفز جماعة الإخوان التي كانت تشغل 20 بالمئة من مقاعد البرلمان في دورته المنتهية بأي مقاعد في الجولة الأولى.

XS
SM
MD
LG