Accessibility links

logo-print

إيران تعلن عن إجراءات لتعزيز أمن خبرائها النوويين بعد اعتداءين على اثنين منهم


أعلن رئيس البرنامج النووي الإيراني علي أكبر صالحي اليوم الخميس أن الحكومة الإيرانية ستشدد من الإجراءات الأمنية المحيطة بخبرائها النوويين بعد اعتداءين أسفرا عن مقتل عالم وإصابة آخر بجروح خطيرة في طهران، على ما أفادت وكالة الأنباء الطلابية الإيرانية (اسنا).

ونسبت الوكالة إلى صالحي قوله إنه قد "تقرر زيادة عدد الحراس الشخصيين للعلماء النوويين واتخاذ إجراءات حماية تقنية أخرى".

وتعرض عالمان يلعبان دورا هاما في البرنامج النووي الإيراني المثير للجدل لاعتداءين بقنبلتين مما أسفر عن مقتل أحدهما وهو مجيد شهرياري وإصابة الآخر وهو فريدون عباسي بجروح خطيرة.

وقال صالحي إن "الدكتور شهرياري لم يكن وحده بل كان برفقة حارسه الشخصي لكن الطرق الشيطانية التي يستخدمها العدو غير متوقعة"، حسب تعبيره.

وأضاف أنه "منذ السنة الماضية وضعنا مئات من علمائنا وخبرائنا العاملين في المجال النووي تحت الحماية".

وكانت إيران قد اتهمت جهاز الاستخبارات الإسرائيلي "موساد" ووكالة الاستخبارات المركزية الأميركية CIA بالوقوف وراء هذين الاعتداءين لكن الولايات المتحدة نفت ضلوعها في أي منهما.

وتتهم إسرائيل والولايات المتحدة ودول غربية أخرى إيران بالسعي إلى امتلاك السلاح النووي تحت غطاء برنامج نووي مدني وهو ما تنفيه طهران دائما.

يذكر أن عددا من العلماء النوويين الإيرانيين كانوا قد تعرضوا لاعتداءات كما اختفى بعضهم بشكل غامض خلال السنوات الأخيرة في عمليات نسبتها طهران إلى إسرائيل والولايات المتحدة.

XS
SM
MD
LG