Accessibility links

كلينتون لقناة "الحرة": واشنطن لا تزال تعمل من أجل استئناف محادثات السلام في الشرق الأوسط


أكدت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون أن الولايات المتحدة لا تزال تعمل جاهدة من أجل استئناف محادثات السلام في الشرق الأوسط، وقالت إن واشنطن ستصدر إعلانات جديدة الأسبوع القادم بشأن الخطوات التالية في عملية السلام وإنها ليست مستعدة لإعلان فشل هذه العملية.

وعلى هامش مشاركتها في منتدى حوار المنامة في البحرين، قالت كلينتون في مقابلة مع قناة "الحرة" إن هناك مشاورات إضافية في ملف مفاوضات السلام الإسرائيلية الفلسطينية.

واعترضت كلينتون على سؤال حول فشل عملية السلام. وكان مسؤول فلسطيني كبير قال الخميس إن العملية قد انهارت. وقالت كلينتون: "لسنا على استعداد لنقول ذلك".

وأضافت كلينتون: أعتقد أننا أحرزنا تقدما، ولكن ذلك يعتمد حقا على قرار الأطراف الاستعداد لتقديم تنازلات صعبة بشأن القضايا الرئيسية. وقالت: "لقد كنا نتحدث مع الطرفين بشكل موضوعي للغاية واعتقد أن الولايات المتحدة بإمكانها لعب دور لمساعدة كل طرف في اتخاذ قرارات تتعلق بأشياء صعبة للغاية يمكن أن تقدم للطرف الآخر".

المحادثات النووية

وفي الملف الإيراني، دعت كلينتون طهران إلى الانخراط بجدية في الحوار الذي يبدأ الأسبوع القادم حول برنامجها النووي وحذرت من مزيد من الضغط والعزلة إذا واصلت إيران السير في نهجها الحالي.

وقالت:" أريد أن أوجه كلامي مباشرة إلى وفد الجمهورية الإسلامية الإيرانية إلى هذا المؤتمر، لأقول إنني سعيدة لهذه الفرصة التي تجتمع فيها حكومتا بلدينا مع ممثلين من بقية الأمم من اجل مناقشة قضايا ذات اهتمام مشترك، سيجتمع ممثلون من البلدان الست مع ممثلين من بلدكم وهو أول اجتماع من نوعه منذ أكتوبر تشرين الثاني من العام 2009، نأمل أن نخرج بهذا الاجتماع بنتائج بناءة ".

وأكدت كلينتون أن الحل الدبلوماسي مع إيران مازال قائما.

دعم المحكمة الدولية الخاصة بلبنان

وفي الشأن اللبناني، قالت كلينتون في الكلمة الافتتاحية لمنتدى حوار المنامة إن المحكمة الدولية التي تحقق في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري لن تزعزع استقرار لبنان.

وأوضحت كلينتون: "المحكمة الدولية التي أنشأتها الأمم المتحدة تمثل موقف العالم القائل إن عصر الاغتيالات السياسية في لبنان أو في أي بلد أخر يجب أن ينتهي، للذين يقولون إن المحكمة الدولية الخاصة بلبنان ستزعزع الاستقرار أقول إن العدالة لا تشكل تهديدا لاستقرار لبنان، بل أن محاولات تخريب العدالة عبر تقويض المحكمة الدولية هي التي تشكل تهديدا".

وأشارت كلينتون في كلمتها إلى التزام بلادها بالحفاظ على سيادة لبنان، وقالت: "إن الولايات المتحدة تقف مع المجتمع الدولي في دعم استقلال وسيادة واستقرار لبنان، الدعم الذي نقدمه شفاف طبقا للاتفاقيات الموقعة مع حكومة لبنان وبما يتناسب والمصالح المتبادلة وطبقا لاحترامنا سيادة لبنان".

تسريبات ويكيليكس

من ناحية أخرى، اتصلت كلينتون بعشرات من القادة الأجانب بعد تسريبات ويكيليكس، وقالت السبت لصحافيين يرافقونها السبت في طريق عودتها إلى واشنطن إنها تنوي متابعة هذا المسعى طوال أسابيع.

وأوضحت كلينتون أن وسائل الإعلان لم تطلع بعد على عدد كبير من الـ250 ألف برقية دبلوماسية أميركية.

وقالت إن الرئيس اوباما اصدر توصيات إلى إدارته في شأن المسؤولين الذين يتعين الاتصال بهم، مشيرة إلى أن قضية ويكيليكس مدرجة أيضا على لائحة المواضيع التي يناقشها شخصيا مع رؤساء دول وحكومات.

XS
SM
MD
LG