Accessibility links

الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان تبحث وضع استراتيجية لمواجهة كوريا الشمالية


تجري الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان الاثنين مباحثات لوضع استراتيجية لمواجهة كوريا الشمالية بعد قصف بيونغ يانغ لجزيرة كورية جنوبية في نهاية نوفمبر/تشرين الثاني.

وستستضيف وزيرة الخارجية الأميركية هيلاي كلينتون هذا الاجتماع في واشنطن الذي يعقد إثر قصف كوريا الشمالية جزيرة يونبيونغ في 23 نوفمبر/تشرين الثاني ما أوقع أربعة قتلى بينهم مدنيان وأدى إلى تدريبات عسكرية أميركية- كورية جنوبية في البحر الأصفر.

وهددت صول بالرد بضربات جوية في حال قصفت كوريا الشمالية مجددا مناطق كورية جنوبية وبدأت أكبر مناورات عسكرية أميركية - يابانية إلى هذا اليوم الجمعة قبالة شبه الجزيرة الكورية.

اختبار القوة وعزل الصين

ويبرز اختبار القوة هذا واجتماع الاثنين بين كلينتون ونظيريها الكوري الجنوبي كيم سونغ هوان والياباني سيجي ميهارا، عزلة الصين التي اختارت تبني مقاربة أكثر تسامحا حيال حليفتها كوريا الشمالية.

ورفضت كل من واشنطن وصول وطوكيو دعوة الصين لعقد اجتماع في بكين لإجراء مباحثات سداسية مع بيونغ يانغ وروسيا بعد القصف.

ويذكر أن المفاوضات السداسية حول برنامج كوريا الشمالية النووي في طريق مسدود. وتعارض كل من واشنطن وصول وطوكيو استئنافها طالما لم تبد بيونغ يانغ حسن نواياها في مجال نزع الأسلحة.

ويبعث اجتماع الاثنين "رسالة واضحة مفادها إن الولايات المتحدة غير مستعدة للعودة إلى المفاوضات السداسية في هذه المرحلة" حسب ما قال الآن رومبرغ المتحدث السابق باسم وزارة الخارجية الأميركية والأخصائي في شؤون آسيا في مركز ستيمسون للآبحاث.

والتقت كلينتون الخميس في قرغيزستان مسؤولين صينيين وروسا "بحثت معهم في طريقة العمل معا لتفادي نزاع".

تنسيق وثيق بين واشنطن وصول وطوكيو

وبحسب وزارة الخارجية الأميركية يدل اجتماع الاثنين على "التنسيق الوثيق" بين واشنطن وصول وطوكيو و"التزامها لضمان أمن شبه الجزيرة الكورية واستقرار المنطقة".

وقال رومبرغ إنه سيتم التطرق إلى قضية "التدريبات العسكرية واختبارات القوة" في المنطقة. وأضاف "سيحاولون أيضا على الأرجح تحديد الطريقة المثلي للعمل مع الصين". وقال ميهارا الجمعة إن "مسألة تخصيب بيونغ يانغ لليورانيوم لم تطرح حتى الآن خلال المحادثات السداسية لكن هذا سيدرج بالطبع على جدول المباحثات".

وقال الوزير انه يأمل في ان يبحث في واشنطن فكرة فرض على كوريا الشمالية زيارة مفتشين من الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني أعلن عالم أميركي أنه زار في كوريا الشمالية مصنعا لتخصيب اليورانيوم مجهزا بألف جهاز للطرد المركزي على الأقل. وأثارت هذه المعلومات مخاوف من أن تبدأ كوريا الشمالية التي أجرت تجربتين نوويتين، بإنتاج أسلحة نووية باليورانيوم.
XS
SM
MD
LG