Accessibility links

logo-print

فراتيني يبحث مع المسؤولين العراقيين تعزيز العلاقات ووضع المسيحين في العراق



أجرى وزير الخارجية الإيطالي فرانكو فراتيني في بغداد الأحد محادثات مع كبار المسؤولين تركزت على سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين بغداد وروما ومناقشة أوضاع المسيحيين العراقيين في ظل تصاعد الهجمات التي تستهدفهم في الآونة الأخيرة فضلا عن المساعي الايطالية لالغاء حكم الاعدام بحق المسؤول في النظام السابق طارق عزيز.

رئيس الحكومة المكلف نوري المالكي التقى فراتيني وبحث معه إمكانية تطوير العلاقات بين البلدين وسبل إخراج العراق من طائلة الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة.

وأكد المالكي خلال اللقاء أن الحكومة تعمل على حماية المسيحيين الذين شدد على أنهم جزء لا يتجزأ من الشعب العراقي.

من جانبه، ثمن فراتيني جهود الحكومة العراقية لحماية أبناء الطائفة المسيحية، وقال في مؤتمر صحفي مع نظيره هوشيار زيباري عقب لقاء المالكي إن وجود المسيحيين في بلد متعدد الطوائف والأعراق أمر مهم للغاية:

"لقد أبلغني رئيس الوزراء نوري المالكي أن المسيحيين جزء لا يتجزأ من الشعب العراقي، وأن توفير الحماية لهم أمر ضروري للغاية، ومهم. هناك تأكيدات بأن الحكومة العراقية ستتابع مسألة الاعتداءات على المسيحيين. ومن المؤمل أن يبلغني رجال الدين المسيحيون بمجريات التحقيق في حادث كنيسة سيدة النجاة، من أجل إلحاق أقصى العقوبات بالمسؤولين عن الجريمة المروعة."

من جانبه، شدد زيباري على أن الحكومة العراقية تحرص كل الحرص على توفير أفضل حماية للمسيحيين في البلاد، مضيفا أنها لا تؤيد تشجيع هجرة المسيحيين الى الدول الاوروبية:
XS
SM
MD
LG