Accessibility links

logo-print

غضب شديد للاعب كرة مصري السابق بعد الإطاحة به من البرلمان


شهدت نتائج محافظة الغربية في انتخابات مجلس الشعب العديد من المفاجآت، منها خروج لاعب الكرة المصري السابق أحمد شوبير، نائب طنطا، من مجلس الشعب، بعد خسارته أمام منافسه الوطني على مقعد الفئات، ياسر الجندي، وفوز محمد عريبي، وطني، بمقعد العمال.

وفقد شوبير السيطرة على أعصابه وقام برطم رأسه في أحد المقاعد عدة مرات، مما دفع الموجودين بلجنة الفرز للاندهاش.

وحصل ياسر الجندي على أربع عشرة ألف وستمائة وخمسة وتسعين صوتا انتخابيا، بينما حصل شوبير على عشرة آلاف و ثمانمائة وواحد وثمانين صوتا فقط، وحصل محمد عريبي على أكثر من تسعة عشر ألفا وستمائة صوت.

وذكر موقعا "إيجي نيوز ومصراوي للأخبار" أن أحمد شوبير، مرشح الحزب الوطني على مقعد الفئات في طنطا بمحافظة الغربية قام بدفع اللواء علاء البيباني، مساعد مدير الأمن للشئون المالية والإدارية، على الأرض، مما أدخله في إغماءة نُقِل على أثرها لإحدى المستشفيات لتلقي العلاج.

كما قام شوبير بتهديد منافسه مرشح الوطني الآخر، الدكتور ياسر الجندي، كما هدده بحرق منزله وقتله في حال فوزه بالمقعد البرلماني - طبقا لرواية أحد أنصار الجندي- وذلك أمام كل من كان في لجنة الفرز.

وقام شوبير أيضًا بتحطيم المقاعد والكراسي الموجودة بلجنة الفرز، وتعرض لحالة إغماء هو وزوجته.
XS
SM
MD
LG