Accessibility links

logo-print

إسرائيل تعتبر الاعتراف الأحادي بدولة فلسطينية مضرا بالسلام والفلسطينيون يقولون إنه ردا على سياساتها


قالت الحكومة الإسرائيلية اليوم الثلاثاء إن اعتراف الأرجنتين والبرازيل وأوروغواي بدولة فلسطينية يضر بالسلام، معتبرة أن هذه الدول لم تساهم أبدا في عملية السلام، وتتخذ الآن قرارا يتناقض تماما مع كل ما تم الاتفاق عليه حتى الآن، حسبما قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية ييغال بالمور.

وأعلن بالمور أن إسرائيل ستنقل شعورها "بخيبة الأمل" لحكومات الدول المعنية مشيرا إلى أن الدولة العبرية "تحذر أي دولة تسلك نفس المسلك من أنها تخاطر بإثارة مزيد من اللغط بشأن أوجه السلام".

وقال إن هناك كيانا فلسطينيا في الضفة الغربية تحكمه السلطة الفلسطينية وكيانا فلسطينيا آخر في غزة تحكمه حماس وكل منهما لا يعترف حتى بالآخر.

وتابع المتحدث متسائلا ""أي دولة فلسطينية تلك التي يعترف بها البرازيليون والأرجنتينيون؟ هذا غير واضح حتى بالنسبة للفلسطينيين أنفسهم"، على حد قوله.

وأعلنت الأرجنتين الاثنين أنها تعترف "بفلسطين كدولة حرة مستقلة"، وقالت إنها سلكت نفس مسلك أوروغواي والبرازيل اللتين اعترفتا الشهر الماضي بدولة فلسطين على أساس حدود ما قبل 1967.

وتعارض إسرائيل المطالب الفلسطينية باستعادة جميع أراضي الضفة الغربية والقدس الشرقية التي احتلت في حرب 1967 .

الإضرار بعملية السلام

وبدوره قال داني أيالون نائب وزير الخارجية الإسرائيلية إن "مثل هذا الإعلان اليوم لن يؤدي إلا إلى الإضرار بعملية السلام لأنه يشجع وحسب الفلسطينيين على مواصلة التشبث بموقفهم أملا في أن تهبط من السماء أو من المجتمع الدولي معجزة تفرض نوعا من الاتفاق على إسرائيل".

وأكد أيالون لإذاعة الجيش الإسرائيلي أن "المهم هو أن الأميركيين أيضا لا يقبلون هذا".

وفي المقابل، قال صائب عريقات كبير المفاوضين الفلسطينيين إن أي جانب يؤيد حل الدولتين ينبغي أن يعترف بدولة فلسطينية على أساس حدود 1967 مضيفا أن هذا هو السبيل الوحيد لمواجهة سياسات الحكومة الإسرائيلية من استيلاء على الأراضي وأنشطة استيطانية.

يذكر أن معظم دول العالم كانت قد تجاهلت إعلان الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات قيام دولة فلسطينية في عام 1988، لكن مع تعثر عملية السلام قال رئيس السلطة محمود عباس إن الخيارات الأخرى قد تشمل السعي لاعتراف من الأمم المتحدة وإن أقر بأنه من غير المرجح أن يحظى الأمر بدعم أميركي.

XS
SM
MD
LG