Accessibility links

باراك يعلن توقف الاتصالات مع واشنطن حول تجميد أعمال البناء في المستوطنات


أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك اليوم الثلاثاء أن الاتصالات مع الولايات المتحدة حول مسألة تجميد أعمال البناء في المستوطنات قد توقفت بسبب انشغال واشنطن في قضيتي ويكيليكس وكوريا الشمالية.

وقال باراك أمام لجنتي الشؤون الخارجية والدفاع في الكنيست الإسرائيلي إن تعثر المفاوضات يؤدي إلى عزل إسرائيل ويلحق الضرر بالفلسطينيين مشيرا إلى أنه "على إسرائيل المبادرة إلى دفع العملية السلمية قدما".

وتابع قائلا "إننا لم نتوصل إلى تفاهم مع الولايات المتحدة حول كيفية استئناف تجميد البناء في المستوطنات" معتبرا أن "المفاوضات مع الفلسطينيين تشكل أولوية قصوى لإسرائيل وينبغي أن نسعى لإنجازها".

وأضاف أن رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو ووزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون توصلا لما وصفه باتفاق ودي خلال محادثاتهما بشأن مبادلة تجميد الاستيطان بضمانات أميركية محددة إلا أن الاتفاق لم يتم إنهاؤه بعد كما أنه بحاجة لموافقة الكونغرس، حسب قوله.

وأشاد باراك بخطة رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض ببناء مؤسسات السلطة الفلسطينية وتشكيل أجهزة أمنية ذات كفاءة الأمر الذي ساهم في خفض مستوى النشاط الإرهابي في الضفة الغربية، حسب قوله.

وكانت إدارة الرئيس باراك أوباما قد اقترحت أن تقوم إسرائيل بتجميد الاستيطان لثلاثة أشهر للسماح باستئناف محادثات السلام المتوقفة مع الفلسطينيين.

وقالت مصادر إسرائيلية إن نتانياهو قريب من انتزاع الموافقة من مجلس وزرائه المصغر على تجميد الاستيطان مقابل الحصول على ضمانات أميركية مكتوبة.

ملفات أخرى

أما بشأن إيران، فقال باراك إن طهران ستنجز برنامجها النووي بسرعة أكبر مما تتوقعه دول أخرى وأنه من الصعوبة العمل ضد منشآتها النووية مع مرور الوقت بسبب تموضعها في مواقع متعددة وأنظمة الحماية فيها، إلا أنه لم يستبعد في الوقت ذاته "أي خيار" بالنسبة للاأمة النووية الإيرانية.

وحول الشأن اللبناني، أشار باراك إلى أنه من الأهمية بمكان أن تكون إسرائيل متيقظة كي لا يؤثر قرار المحكمة الدولية المتوقع صدوره حول اغتيال الحريري على إسرائيل.

وبشأن الأزمة مع تركيا، اعتبر باراك أن هناك فرصة سانحة لإعادة العلاقات مع تركيا إلى سابق عهدها على ضوء المساعدات التي قدمتها حكومة أنقرة في جهود إخماد حريق الكرمل مضيفا أن إستراتيجية المواجهة مع تركيا لا تصب في مصلحة إسرائيل.

XS
SM
MD
LG