Accessibility links

logo-print

صدور العدد الأول لمجلة "الرحلة" المتخصصة في أدب السفر


صدر العدد الأول من مجلة (الرحلة) التي تحمل شعار (جسر بين المشرق والمغرب وبين العرب والعالم) في العاصمة الدوحة الثلاثاء التي تطمح إلى "رفع الالتباس وردم الفجوة المعرفية والنفسية بين العرب والعالم" كما جاء في افتتاحيتها ولتكون نافذة شهرية لفنون الكتابة والتصوير الفوتوغرافي.

وتزامن صدور المجلة مع ثاني أيام المؤتمر الدولي (العرب بين البحر والصحراء).

وتحتوي المجلة على 166 صفحة كبيرة القطع وملونة في إخراج جذاب للفنان السوداني ناصر بخيت ويصدرها (المركز العربي للأدب الجغرافي-ارتياد الآفاق) ويرعاها الشاعر الإماراتي محمد أحمد السويدي الذي كتب فيها تحت عنوان ( ثقافة العبور إلى الآخر) أن المجلة تسعى إلى "تكريس أدب عريق ومهمل في الثقافة العربية هو أدب العلاقة مع المكان... فلم يعد مقبولا أن نرى العالم نحن العرب بعيون غيرنا وتحديدا بعيون غربية."

وقال رئيس تحرير المجلة الشاعر السوري نوري الجراح إن المجلة ستكون "أول مطبوعة شهرية عربية مصورة متخصصة في أدب الأسفار" وتضم تحقيقات مصورة وموضوعات عن أدب الرحلات ورسوما وخرائط لتصبح معرضا للفنون البصرية، حسب قوله.

ويضم العدد مقالات مصورة منها (حياة مفعمة بالحرية في إفريقيا) التي يروي فيها المستعرب البريطاني دينيس جونسون ديفز جوانب من طفولته في وادي حلفا وإفريقيا.

كما تضم موضوعا بعنوان (العبور من بوابة دافنشي) وهي رحلة للشاعر محمد أحمد السويدي في فنون عصر النهضة في ايطاليا، فضلا عن موضوع آخر بعنوان (الوصول إلى نزهة مانديلا.. هنا عاش السجين الأكثر حرية في العالم) للروائي السوداني محسن خالد، وكذلك موضوع (تشيلي أرض البراكين) للكاتب السوري خليل النعيمي ومقابلة مع الرحالة البريطاني تيم ماكنتوش تحت عنوان (وطني هو العالم ومدينتي صنعاء).

ويشمل العدد نصوصا للرحالة العرب القدامى ومنهم أبو سالم العياشي وأحمد بن فضلان وعبد الرحمن بن خلدون إضافة إلى تحقيق مصور عنوانه (يوميات دراجة نارية.. رحلة ارنستو تشي جيفارا في أرجاء أميركا اللاتينية) ويضم صورا للثائر الشهير في طفولته وشبابه بصحبة جانب من يومياته التي كتبها خلال رحلته في أميركا اللاتينية عام .1952
XS
SM
MD
LG