Accessibility links

علاوي يهدد بعدم المشاركة في الحكومة ويقول إن إيران تمتلك اليد العليا في العراق


هدد رئيس الوزراء العراقي الأسبق اياد علاوي بعدم المشاركة في الحكومة العراقية الجديدة التي يجرى تشكيلها إذا لم يحدث تقاسم حقيقي للسلطة، حسبما قالت صحيفة تايمز البريطانية اليوم الثلاثاء.

وأضاف علاوي الذي تصدرت قائمته "العراقية" الانتخابات التشريعية التي جرت في شهر مارس/آذار الماضي أنه "لا يوجد تقاسم للسلطة" في العراق محذرا من أنه "إذا لم يتغير الوضع فإنني لن اشارك" في الحكومة.

وقال في مقابلة خاصة مع الصحيفة إن "إيران وضعت عراقيل في طريق عملية تقاسم السلطة"، مؤكدا أن طهران اعترضت على مشاركته هو وحزبه في الحكومة.

واعتبر أن التدخل الإيراني هو "علامة استفهام وضعت على الديموقراطية" في العراق مؤكدا أن "الناس يدركون أن لإيران اليد العليا في الشؤون العراقية كما يعتقدون أن العراق تتحكم فيه قوى خارجية".

وأشار علاوي إلى أن "هناك الكثير من خيبات الأمل لدى العراقيين، الذين صوتوا لنا أو الذين لم يصوتوا لنا" في الانتخابات البرلمانية الأخيرة معتبرا أن "الديمقراطية مرتبطة بأن يتولى الحاصلين على أكبر عدد من المقاعد تشكيل الحكومة"، وذلك في إشارة إلى أن كتلة المالكي التي حلت ثانية في الانتخابات تقوم بتشكيل الحكومة بعد التحالف مع كتل أخرى.

وكانت الكتل السياسية المختلفة في العراق قد توصلت في العاشر من الشهر الماضي إلى اتفاق على تقاسم السلطة كرس توزيعها على أساس طائفي بعد شهور من الخلافات والاتهامات المتبادلة.

ووفقا لهذا الاتفاق فقد جرى تثبت الرئيس جلال طالباني وهو من الأكراد السنة ورئيس الوزراء نوري المالكي وهو من العرب الشيعة في منصبيهما وانتخاب أسامة النجيفي، وهو من العرب السنة وينتمي إلى قائمة علاوي، رئيسا للبرلمان.

كما أثمر الاتفاق عن تشكيل المجلس الوطني للسياسات الإستراتيجية الذي سيتولى علاوي، وهو من العرب الشيعة، رئاسته مبدئيا.

ويرى المراقبون أن مشاركة علاوي، المدعوم من الأقلية العربية السنية التي هيمنت على النظام السابق، تظل ضرورية للأمن والاستقرار في العراق لمنع عودة التمرد لاسيما بعد الانسحاب الكامل للقوات الأميركية بنهاية العام المقبل.

XS
SM
MD
LG