Accessibility links

logo-print

الوقفان الشيعي والسني يدعوان للاعمار والأمن في العام الجديد



شدد الوقفان الشيعي والسني على ضرورة أن تكون بداية العام الهجري الجديد منطلقا للاعمار، والحد من العمليات المسلحة التي تستهدف الطوائف والقوميات المتعايشة في العراق.

فقد أعرب رجال دين بمناسبة احتفال العالم الإسلامي الاثنين بحلول السنة الهجرية الجديدة 1432، عن أملهم أن تشهد هذه السنة استقرارا أمنيا للحد من عمليات العنف التي تستهدف المواطنين باختلاف مذاهبهم وطوائفهم.

ودعا رئيس ديوان الوقف الشيعي صالح الحيدري في تصريح لراديو سوا" إلى التعايش والأمن والسلام في العراق وفي جميع أنحاء العالم.

وشدد الحيدري على أن استهداف أبناء الطائفة المسيحية يأتي تنفيذا لأجندات سياسية، ولا علاقة له بخلافات دينية، وقال إن على السياسيين ورجال الدين وبخاصة الطائفة المسيحية أن يدركوا أن لا خلاف بين الطوائف والمذاهب وأن جميع العمليات هي ذات أهداف سياسية.

من جانبه دعا نائب رئيس ديوان الوقف السني محمود الصميدعي السياسيين إلى تشكيل حكومة قوية لطرد الإرهابيين من البلاد بعيدا عن الخلافات السياسية، حسب تعبيره.

وكانت الأمانة العامة لمجلس الوزراء قد أصدرت قرارا أمس الاثنين نص على اعتبار اليوم الثلاثاء الأول من شهر محرم عطلة رسمية في عموم البلاد.

تقرير مراسلة "راديو سوا" في بغداد أمنية الراوي:
XS
SM
MD
LG