Accessibility links

واشنطن تبلغ السلطة الفلسطينية رسميا رفض نتانياهو استئناف تجميد الاستيطان


أعلن مسؤول فلسطيني أن الإدارة الأميركية أبلغت السلطة الفلسطينية رسمياً الأربعاء بأن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو رفض استئناف تجميد البناء الاستيطاني في الضفة الغربية والقدس الشرقية.

وقال هذا المسؤول الفلسطيني الذي رفض الكشف عن اسمه إنه بداً واضحاً من الرد الأميركي بأن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو رفض استمرار تجميد الاستيطان لإعطاء فرصة لتحقيق السلام في المنطقة.

بدوره أوضح المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل ابو ردينه في تصريح من أثينا حيث يتواجد مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في زيارة رسمية، أوضح أن الرئيس الفلسطيني تلقى رسالة رسمية حول الجهود الأميركية بشأن قضية الاستيطان والمفاوضات، إلا أنه لم يعط مزيداً من التفاصيل حول طبيعة الرد الأميركي.

وأشار أبو ردينة إلى أن الرئيس عباس أبلغ الجانب الأميركي بأن القيادة الفلسطينية ستقوم بدراسة الرد الرسمي مع الدول العربية لإعطاء الموقف الفلسطيني النهائي على الرسالة الأميركية الرسمية.

ورفض كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات إعطاء مزيد من الإيضاحات حول مضمون الرد الأميركي.

واشنطن تعلق مطالبتها بتجميد الاستيطان

في سياق متصل، ذكر مسؤول كبير في البيت الأبيض أن الولايات المتحدة علقت مطالبتها بإصدار قرار إسرائيلي بتجديد تجميد البناء في المستوطنات قبل استئناف محادثات السلام.

إلا أن هذا المسؤول كشف كما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية، أن المفاوضين الفلسطينيين والإسرائيليين سيأتون إلى واشنطن الأسبوع المقبل للتشاور في شأن كيفية إعادة إطلاق المفاوضات.

وكانت وكالة رويترز نقلت عن دبلوماسي أميركي كبير قوله إن الولايات المتحدة لم تعد تسعى لوقف الاستيطان الإسرائيلي من أجل إعادة إطلاق مفاوضات السلام. وقال إن واشنطن ستنهي كل الاتصالات الرامية للوصول إلى وقف آخر للاستيطان.

وقال هذا الدبلوماسي للصحافيين في القدس بعدما طلب عدم الإفصاح عن أسمه، قال إن الولايات المتحدة توصلت إلى نتيجة وهي أن الوقت غير ملائم لاستئناف المفاوضات المباشرة من خلال تجديد وقف الاستيطان.

وأشار في الوقت ذاته إلى أن واشنطن ستعمل الآن على التوصل إلى أتفاق في شأن قضايا الأمن والحدود.

متابعة مسار عملية السلام

إلا أن المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية فيليب كراولي أوضح أن الولايات المتحدة لم تعلق جهودها مع الأطراف المعنية من أجل متابعة مسار عملية السلام، وأضاف في مؤتمره الصحافي اليومي في مقر وزارة الخارجية:

"نواصل سعينا من أجل العمل مع الأطراف المعنية للمضي قدماً، ومحاولة تحديد ما هو الأفضل للتقدّم نحو العودة إلى المفاوضات المباشرة حتى يتمّ التوصل في النتيجة إلى إتفاق إطار."

وحول مسألة اعتراف بعض الدول بالدولة الفلسطينية قال كراولي:

"إن الطريق الوحيد لحلّ القضايا الجوهرية المطروحة في سياق هذه العملية يكون عبر المفاوضات المباشرة، وهذا ما نستمر في التركيز عليه، ولا نشجع مثل هذه الخطوات وما قلناه مراراً عدة، فإن أي خطوة أحادية الجانب ستكون لها نتائج عكسية."

تعليق أولي لحركة فتح

وفي تعليق أولي على قرار الولايات المتحدة تعليق مطالبتها تجميد وقف الاستيطان قبل استئناف المفاوضات، قال مُحمّد شتية عضو اللجنة المركزية في حركة فتح وعضو الوفد الفلسطيني المفاوض، إن هذه الخطوة تدُلّ على فشل الولايات المتحدة في إقناع إسرائيل بوقف البناء في المستوطنات، وأضاف شتية في لقاء مع "راديو سوا":
XS
SM
MD
LG