Accessibility links

تحطم ثلاثة أقمار صناعية روسية يعرقل برنامج إنتاج منظومة غلوناس الملاحية


قال محللون في مجال العلوم الفضائية يوم الاثنين إن عملية الإطلاق الفاشلة لثلاثة أقمار صناعية روسية ستؤخر جهود موسكو لمنافسة هيمنة الولايات المتحدة على سوق تكنولوجيا الأقمار الصناعية بفترة زمنية لا تقل عن ستة أشهر.

وكانت ثلاثة أقمار صناعية روسية قد تحطمت بعد إطلاقها يوم الأحد الماضي وسقطت في المحيط الهادي على مسافة نحو 1500 كيلومتر إلى الشمال الغربي من ولاية هاواي الأميركية مما سيعرقل خطط روسيا لاستكمال نظام غلوناس هذا العام.

وقد أنفقت روسيا أكثر من ملياري دولار خلال السنوات العشر الأخيرة لتحقيق ما وصفه رئيس الوزراء فلاديمير بوتين "السيادة الملاحية باستخدام الأقمار الصناعية" والآمال العريضة في أن تقود تلك السيادة إلى ثورة محلية في تكنولوجيا صناعة الهواتف الذكية والأجهزة الملاحية التي تعمل بالأقمار الصناعية.

وقال ايغور ليسوف رئيس تحرير دورية "نوفوستي كوزمونافيتيكا" المتخصصة في شؤون الفضاء التي تصدرها وكالة الفضاء الاتحادية الروسية لرويترز "إنها خسارة مربكة للغاية .. عدة مليارات من الروبلات وعدة أشهر لبناء الأقمار الصناعية الثلاثة القادمة."

وأضاف "الاستخدام الكامل لنظام غلوناس وتغطية بنسبة 100 بالمئة سيتأخر بحوالي نصف عام."

والأقمار الصناعية التي تحطمت كانت أخر مجموعة من 24 قمرا صناعيا هناك حاجة إليها لاستكمال نظام غلوناس أو نظام الملاحة العالمية وهو رد موسكو على نظام تحديد المواقع الذي أقامته الولايات المتحدة ويعرف باسم (جي.بي.اس).

ولكي يعمل عالميا يحتاج نظام غلوناس إلى 24 قمرا صناعيا على الأقل وهو عدد الأقمار الصناعية في نظام جي.بي.اس. مع عدم حساب الأقمار الصناعية الإضافية التي تدور في مدارات الفضاء ولدى روسيا حاليا 20 قمرا صناعيا تعمل في المدار الفضائي الخارجي.

XS
SM
MD
LG