Accessibility links

logo-print

تدريبات عسكرية أميركية وكورية جنوبية جديدة بهدف ردع كوريا الشمالية


أعلن قائدا أركان جيوش الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية الأربعاء أن واشنطن وصول ستنظمان تدريبات عسكرية أخرى بعد هجوم كوريا الشمالية "المتعمد وغير الشرعي" على جزيرة كورية جنوبية من أجل "الرد بقوة على أي اعتداء كوري شمالي آخر".

ويزور رئيس أركان الجيوش الأميركية الأدميرال مايكل مولن صول لتأكيد دعم الولايات المتحدة لكوريا الجنوبية.

واعتبر مولن في تصريح صحافي مشترك مع نظيره الكوري الجنوبي الجنرال هان مين-كو أن قصف الجزيرة الكورية الجنوبية يعتبر "هجوما مسلحا متعمدا وغير شرعي وينتهك شرعية الأمم المتحدة واتفاق الهدنة".

واعتبر مولن وهان في بيانهما الذي تلي خلال مؤتمر صحافي أنه من الضروري الحفاظ على الجهوزية العسكرية "في مواجهة تصرف كوريا الشمالية المتهور المتواصل".

يأتي هذا فيما أشارت الأنباء إلى سماع قصف بنيران المدفعية البعيدة المدى من داخل كوريا الشمالية قرب الحدود عند البحر الأصفر ورجح مسؤول في صول قيام كوريا الشمالية بتدريبات عسكرية عادية وروتينية.

مسؤول أميركي إلى كوريا الشمالية

من جهة أخرى، ذكرت صحيفة واشنطن بوست الثلاثاء أن حاكم ولاية نيو مكسيكو بل ريتشاردسون قد يتوجه إلى كوريا الشمالية الأسبوع المقبل للتباحث مع المسؤولين الحكوميين حول البرنامج النووي لبيونغ يانغ .

وكان الرئيس السابق جيمي كارتر قد زار كوريا الشمالية هذا العام وهي الزيارة التي كللت بنجاح في إطلاق سراح مواطن أميركي كان محتجزا هناك.

واشنطن تحث بكين على التعاون

هذا، وأكدت وزارة الخارجية الأميركية أن وفدا أميركيا رفيع المستوى سيبدأ زيارة إلى الصين الأسبوع المقبل لمناقشة التوتر في شبه الجزيرة الكورية وغيرها من قضايا الأمن الإقليمي.

وأعرب نائب وزيرة الخارجية الأميركية جيمس ستينبرغ، عن تفاؤله بأن تساعد الصين على تخفيف حدة التوتر بعد هجوم كوريا الشمالية بالمدفعية على جزيرة كورية جنوبية نهاية الشهر الماضي .

XS
SM
MD
LG