Accessibility links

logo-print

عدم القدرة على حل القضايا الجوهرية وراء قرار واشنطن وقف جهود تجميد الاستيطان


أفاد مسؤولون أميركيون اليوم الأربعاء أن قرار إدارة الرئيس باراك أوباما وقف جهودها لحث إسرائيل على تجميد الاستيطان لفترة 90 يوما جاء بعد أن خلصت الإدارة إلى أن تجميد الاستيطان لتلك الفترة لن يكون كافيا لإحراز تقدم في القضايا الجوهرية التي تسعى الولايات المتحدة إلى إحداث تطور فيها، حسبما قالت صحيفة نيويورك تايمز.

وقال المسؤولون الأميركيون للصحيفة إن الولايات المتحدة اتخذت هذا القرار بعد مشاورات بين وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو.

وذكرت الصحيفة أن القرار الأميركي يترك محادثات السلام في الشرق الأوسط في حالة من التقلب المستمر، في الوقت الذي يرفض فيه الفلسطينيون استئناف المفاوضات المباشرة المتوقفة من دون تجميد الاستيطان بينما تسعى الولايات المتحدة إلى البحث عن صيغة أخرى لإعادة الطرفين إلى طاولة المفاوضات.

وقال أحد كبار المسؤولين الأميركيين للصحيفة "لقد بذلنا جهدا كبيرا، وحاول الجميع بمبادرة حسن النية استئناف المفاوضات المباشرة بطريقة من شأنها أن تكون ذات مغزى ومستدامة، إلا أن فترة التمديد لم تكن لتتيح القيام بذلك".

وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت أمس الثلاثاء تخليها عن جهود إقناع إسرائيل بتجميد بناء المستوطنات كشرط مسبق لاستئناف المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية.

يذكر أن الولايات المتحدة كانت قد طرحت على إسرائيل سلسلة إجراءات محفزة مقابل تجميد الاستيطان مجددا، لكنها لم تتلق ردا من السلطات الإسرائيلية على هذا المقترح.

وكان الطرفان الفلسطيني والإسرائيلي أوقفا المفاوضات المباشرة بينهما بعد نحو ثلاثة أسابيع من انطلاقها بوساطة أميركية مطلع شهر سبتمبر/ أيلول الماضي في واشنطن، وذلك بسبب اعتراض الفلسطينيين على عدم قيام إسرائيل بتمديد العمل بقرار يمنع البناء الاستيطاني في الضفة الغربية والقدس الشرقية بعد نهاية مفعول قرار سابق بهذا المعنى.

وفي سياق متصل، أوضح مسؤولون أميركيون لوكالة رويترز أن الولايات المتحدة تدرس العودة إلى المحادثات غير المباشرة في أعقاب فشلها في إحياء المفاوضات المباشرة.

وقالوا إن أحد الاحتمالات التي ستجري دراستها مع مسؤولين إسرائيليين وفلسطينيين كبار من المتوقع أن يزوروا واشنطن، ربما في غضون الأسبوع القادم، سيكون استئناف محادثات السلام غير المباشرة.

XS
SM
MD
LG