Accessibility links

logo-print

عراقي يخترع ساعة تدور عقاربها للوراء


ابتكر مصلح ساعات (ساعاتي) في الناصرية بجنوب العراق ساعة تختلف تماما عن الساعات العادية... ساعة تدور عقاربها عكس الاتجاه بهدف جذب الزبائن بعد أن تأثرت تجارته بالتكنولوجيات الحديثة واعتماد الزبائن على الهواتف المحمولة للاستعلام عن الوقت.

وقال ناظم الصفار إن أغلب الساعات التي يجلبها الزبائن لإصلاحها تبقى أكثر من ستة أشهر في ورشته فشعر بالملل فقرر أن يغير الساعة ويجعل دورانها عكسي حتى يرى الناس أمرا جديدا ويصير عليها قبول أكثر.

وأضاف أنه منذ بدأ تغيير الساعات لتدور عقاربها عكس الاتجاه أصبح يلاقي إقبالا من أصحاب المهن مثل الأطباء والمحامين والمهندسين.

وأوضح الصفار أن الساعات الجديدة تتبع الآن حركة دوران الأرض وأن الحركة المخالفة لعقارب الساعة هي نفسها حركة طواف الحجاج حول الكعبة.

وقال إن "الدوران التقليدي للساعة غير اعتيادي ومخالف لدوران الكرة الأرضية وشروق وغروب الشمس والطوفان حول الكعبة وحتى الدورة الدموية التي جميعها تدور عكس اتجاه عقارب الساعة، ومن ثم فإن اتجاه دوران ( الساعة الجديدة) يماثل دوران الكرة الأرضية وشروق وغروب الشمس والطواف حول الكعبة."

ويبيع الصفار ذلك النوع الجديد والغريب من الساعات لقاء 30 ألف دينار عراقي وهو ما يوازي 26 دولارا أميركيا.

وللعراق تاريخ غني في صنع الساعات حيث بدأت الحرفة نفسها إبان العصور البابلية.

كما اشتهر العراقيون القدماء مثل السومريين باستخدام التقويم والساعات قبل الميلاد بنحو 3200 عام.
XS
SM
MD
LG