Accessibility links

logo-print

منظمة الصحة العالمية تجيز اختبارا جديدا لمرض السل


أجازت منظمة الصحة العالمية الأربعاء اختبارا جزيئيا جديدا لمرض السل طورته شركة سفيد يساعد في تشخيص سريع لأحد أكثر الأمراض الفتاكة في العالم.

وقالت المنظمة ومقرها جنيف في بيان أنها تجيز الاختبار لأنه قد "يحدث ثورة" في مكافحة مرض السل من خلال تشخيص المرض بدقة خلال نحو 100 دقيقة مقارنة بالاختبارات الحالية التي يمكن أن تستغرق ثلاثة أشهر لتقديم نتائج.

وقالت شركة سفيد إنها ستقدم خصما بنسبة 75 بالمئة على سعر الاختبارات والنظام المستخدم في تحليلها وذلك للدول الأكثر فقرا والتي يستوطنها مرض السل والمقدرة بنحو 116 دولة بمعنى أن الاختبارات ستتكلف 16.86 دولار بينما يتكلف الجهاز حوالي 17 ألف دولار.

وطورت هذا الاختبار شركة سفيد ومؤسسة بيل ومليندا غيتس الخيرية ومانحون وطنيون وآخرون من الاتحاد الأوروبي.

ويكشف الاختبار الكثير من حالات السل التي لا يمكن للتكنولوجيا الحالية التي مر عليها أكثر من قرن تشخيصها.

وقالت منظمة الصحة العالمية إن تطبيق هذا الاختبار قد يؤدي إلى زيادة تصل إلى ثلاثة أمثال حالات التشخيص في المرضى الذين يعانون من مرض السل المقاوم للعقاقير.

ويصيب السل في المقام الأول الفقراء في المناطق النامية مثل إفريقيا جنوب الصحراء والهند والصين وتحدث الإصابة أيضا في المناطق الفقيرة بالدول المتقدمة ويشيع بين مرضى فيروس نقص المناعة المكتسب المسبب للايدز.

XS
SM
MD
LG