Accessibility links

logo-print

سامرز:عدم تصويت الكونغرس على الإجراءات التي اتفق عليها أوباما مع الجمهوريين سيتسبب بركود اقتصادي


حذر البيت الأبيض الأربعاء النواب الديموقراطيين في الكونغرس من رفض التسوية الضريبية التي توصل إليها الرئيس باراك أوباما مع الجمهوريين مؤكدا أن ذلك "سيزيد بشكل كبير خطر" عودة الركود الاقتصادي.

وقال لورانس سامرز المستشار الاقتصادي الرئيسي للرئيس أوباما في لقاء مع الصحافيين إن عدم تصويت الكونغرس على الإجراءات التي اتفق عليها أوباما والجمهوريون، خلال الأسبوعين المقبلين "سيزيد بصورة كبير من خطر" حدوث "ركود مزدوج".

وأشار إلى أن الأفاق الاقتصادية في الولايات المتحدة "غامضة"، مضيفا أن "اقتصادنا ينمو ببطء ولم ننجح بعد في الوصول إلى وتيرة كافية للنهوض من الركود".

وأضاف "إذا صرفنا مزيدا من الوقت" على هذا الملف فان "خطر رؤية الاقتصاد يعود إلى الركود كبير".

وكان نواب ديموقراطيون مثل زعيمي الحزب في مجلسي الشيوخ هاري ريد والنواب نانسي بيلوسي أبديا تحفظات حيال الاتفاق الذي أعلنه أوباما مع الجمهوريين.

وقال ريد إنه يريد إدخال "بعض التعديلات" على النص، ولكن "في إطار ما قدم لنا". وأعرب عن أمله في أن تبدأ المناقشات الخميس أو الجمعة في مجلس الشيوخ.

وتقضي الخطة بوقف سريان الامتيازات الضريبية على الأسر الثرية التي يزيد دخلها عن 250 ألف دولار، والأشخاص الذين يزيد دخلهم الفردي عن 200 ألف دولار سنويا مع الاستمرار في منح هذه الامتيازات للطبقات المتوسطة التي يقل دخلها عن ذلك.

مما يذكر أن سريان إجراءات تخفيض الضريبة التي تقررت في العامين 2001 و2003 في عهد الرئيس السابق جورج بوش، ينتهي في الحادي والثلاثين من ديسمبر/كانون الأول الحالي.
XS
SM
MD
LG