Accessibility links

غيتس يعلن أن سحب القوات الأميركية من أفغانستان بحلول عام 2014 أصبح قابلا للتحقيق


أعلن وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس، الأربعاء، نجاح إستراتيجية إدارة الرئيس باراك أوباما القتالية في أفغانستان، واعتبر أن سحب القوات الأميركية القتالية من هذا البلد بحلول عام 2014 بات قابلاً للتحقيق.

وتأتي تصريحات غيتس بعد جولته التي استمرت يومين على القواعد الأميركية في أفغانستان، والتي التقى خلالها كبار القادة العسكريين، خاصة في المناطق الواقعة على الحدود مع باكستان، حيث تعمل قوات التحالف على احتواء تدفق مقاتلي طالبان.

وأكد غيتس في مؤتمر صحافي مع الرئيس الأفغاني حميد كرزاي، تحسن الأجواء الأمنية، على الرغم من ارتفاع أعداد الضحايا من قوات التحالف والقوات الحكومية الأفغانية.

وبدوره أشاد الرئيس الأفغاني بخطة قوات التحالف نقل السلطة إلى القوات المحلية، لكنه أكد حاجة بلاده لمزيد من المعدات والتدريب، لجعل الجيش مؤسسة قابلة للحياة.

وكان الميجر جنرال ريتشارد ميلز قائد قوات مشاة البحرية "المارينز" في أفغانستان قد أكد أن عملية نقل السلطة إلى الأفغان ستبدأ خلال بضعة أشهر.

وأضاف أن تلك العملية قد تشمل منطقة ناوا الواقعة في مقاطعة هلمند جنوب البلاد، وأضاف:

"أعتقد أن الأوضاع في عدد من المناطق في المقاطعة تسمح بتسليم زمام الأمور إلى الأفغان".

يذكر أن خطة الرئيس أوباما تقضي ببدء سحب القوات الأميركية في يونيو\حزيران من العام القادم، بالتزامن مع بدء نقل المسؤوليات الأمنية للقوات الأفغانية.
XS
SM
MD
LG