Accessibility links

logo-print

كراولي يؤكد أن موقف الإدارة من الاستيطان لم يتغير وواشنطن ترفض الاعتراف الدولي بدولة فلسطينية


قالت الولايات المتحدة بعد ظهر الأربعاء بعد أن أعلنت الثلاثاء فشلها في إقناع إسرائيل بوقف المشاريع الاستيطانية في الضفة الغربية، إنها ما زالت تأمل في التوصل قبل الصيف المقبل إلى اتفاق سلام بين إسرائيل والفلسطينيين، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية فيليب كراولي أمام الصحافيين "لقد عدلنا مقاربتنا، لكن هدفنا لا يزال التوصل إلى إطار اتفاق في غضون سنة".

وكانت الدبلوماسية الأميركية قد حددت في أغسطس/آب الماضي فترة السنة من أجل التوصل إلى اتفاق سلام في الشرق الأوسط.

وأعلن كراولي "نعتقد أن ذلك يبقى ممكنا". وكرر القول "سيتعين بالضرورة العمل بجد، لن يكون الأمر سهلا، لكن هدفنا لم يتغير".

وأكد كراولي أيضا على أن الولايات المتحدة لا تقبل شرعية مواصلة الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية.

وأضاف "إن موقفنا حول الاستيطان لم يتغير ولن يتغير. الولايات المتحدة لا تقبل شرعية مواصلة الاستيطان الإسرائيلي، وسنواصل التعبير عن هذا الموقف".

وكانت واشنطن قد تمكنت في بداية سبتمبر/أيلول الماضي من تحريك محادثات مباشرة بين إسرائيل والفلسطينيين. لكن العملية تعثرت بعد بضعة أسابيع بسبب انتهاء سريان مفعول القرار المؤقت لتجميد البناء في المستوطنات الإسرائيلية بالضفة الغربية المحتلة.

وللحصول على تجميد آخر، عرضت إدارة اوباما في المقابل ضمانات سياسية وعسكرية لإسرائيل وخصوصا تسليمها طائرات عسكرية حديثة.

وردا على سؤال حول هذه المقترحات، اكتفى المتحدث بالإجابة أنها ليست موضع نقاش "في الوقت الحاضر" بين الولايات المتحدة وإسرائيل.

أما بالنسبة إلى طلب الاعتراف الدولي الذي يفكر فيه الفلسطينيون أكثر فأكثر، فهو يبقى مرفوضا من جانب واشنطن.

وأعلن المتحدث "نعتقد أن طرح هذه المسائل أمام منتدى دولي سيحول الانتباه عن عمق المشكلة ولن يؤدي إلا إلى المزيد من تعقيد ملف هو أصلا معقد".

وقال إن الولايات المتحدة لا تغير الإستراتيجية، إنها تغير "التكتيك" فقط، وفي "وقت معين سيكون على الطرفين العودة إلى المفاوضات المباشرة".

هذا ومن المتوقع عقد لقاءات في واشنطن خلال الأيام المقبلة، كما سيتوجه الموفد الأميركي إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل إلى المنطقة "الأسبوع المقبل"، كما قال كراولي.

من ناحية أخرى، صرح أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه مساء الأربعاء لوكالة الصحافة الفرنسية بأن كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات سيلتقي وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون خلال اليومين القادمين في واشنطن.
XS
SM
MD
LG