Accessibility links

مصر تنتقد الموقف الأوروبي من الانتخابات التشريعية وتعتبره غير مستند إلى مصادر محايدة


قام مصدر رسمي في وزارة الخارجية المصرية بالرد على تصريحات الممثلة العليا للشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون بشأن الانتخابات التشريعية واصفا موقفها بأنه "غير دقيق".

وطالب المصدر في الخارجية المصرية الإتحاد الأوروبي بـ"الاطلاع على مصادر محايدة وذات مصداقية تفادياً لاتخاذ مواقف يشوبها التحامل وعدم الدقة"، في إشارة إلى الموقف الأوروبي من الانتخابات التي جرت في مصر الأسبوع الماضي.

وكانت آشتون قد أشارت في بيان لها أن الإتحاد الأوروبي تابع عن كثب وباهتمام خاص الانتخابات في مصر، وقالت "نأسف لما شاب العملية من مخالفات وأعمال عنف أدت إلى مقتل العديد" من الأشخاص.

وتابع البيان الأوروبي "إن ما رأيناه يدعو للأسف، إن ما تم عملياً هو منع دخول المراقبين وممثلي المرشحين إلى مراكز الاقتراع، وتقييد حرية الصحافة واعتقال الناشطين".

و شددت آشتون في بيانها على اعتراف الإتحاد الأوروبي بحق الشعب المصري في اختيار مستقبله وبناء الديموقراطية والاستقرار في البلاد، و"لا زال الإتحاد الأوروبي يؤمن بأن الانتخابات المنفتحة تعد من أساسيات بناء مجتمع قوي".

هذا، وقالت الخارجية المصرية إن "اللجنة التي فوضها الدستور والقانون للإشراف علي العملية الانتخابية أعلنت عن ملاحظاتها حول أية سلبيات أو تجاوزات شهدتها العملية الانتخابية بشكل متوازن وبدون تقليل أو تهويل"، بحسب ما ذكرته وكالة "أكي" الايطالية.

وأختتم المصدر المصري الرسمي تصريحه بالتنويه إلى أن "الشراكة المصرية الأوروبية توفر أطر مؤسسية ستتيح لمصر عرض صورة دقيقة عن التطورات الإيجابية التي اقترنت بالعملية الانتخابية"، والتي جرت جولتها الأخيرة الأحد الماضي.
XS
SM
MD
LG