Accessibility links

مجلس النواب الأميركي يرفض إغلاق سجن غوانتانامو العام المقبل


رفض مجلس النواب الأميركي مساء الأربعاء إغلاق سجن غوانتانامو في العام المقبل، ومحاكمة العقل المدبر لاعتداءات سبتمبر/أيلول على الأراضي الأميركية وذلك استنادا لمشروع قانون ميزانية عام 2011.

وقد منعت فقرة في النص استعمال تلك الأموال لنقل أو إطلاق سراح خالد شيخ محمد أو أي معتقل في غوانتانامو على الأراضي الأميركية، فيما منعت فقرة استخدام هذه الأموال لشراء سجن يخصص لمعتقلي غوانتانامو.

وقد تبنى مجلس النواب مشروع القانون بأغلبية 212 صوتا مقابل 106 أصوات.

ويقبع في معتقل غوانتانامو حاليا 174 سجينا بينهم ثلاثة فقط أدينوا من قبل محكمة عسكرية استثنائية.

وكان الرئيس أوباما قد وقع غداة تسلمه السلطة مرسوما يقضي بإغلاق غوانتانامو قبل 22 يناير/كانون الثاني الماضي، لكنه تراجع عن قراره أمام المعارضة الشرسة في الكونغرس. ومنذ وصوله إلى البيت الأبيض تم إطلاق سراح أو نقل حوالي 70 معتقلا معظمهم في دول أخرى.

وكانت الحكومة الأميركية قد أعربت عن رغبتها في شراء سجن في ولاية إلينوي يخصص لمعتقلي غوانتانامو الذين ترغب في الاحتفاظ بهم من دون محاكمة وكذلك للذين تصدر بحقهم أحكام من المحاكم العسكرية أو المدنية، كما كانت تنوي محاكمة خمسة رجال متهمين بتنظيم اعتداءات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول أمام محكمة فدرالية في نيويورك أبرزهم شيخ محمد.

XS
SM
MD
LG