Accessibility links

logo-print

غيتس يبحث قضايا أمنية في الإمارات وأنباء عن صفقة أسلحة لمواجهة الصواريخ الإيرانية


يجري وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس اليوم الخميس في أبو ظبي محادثات تدور حول الأمن في منطقة الخليج خاصة تلك المتعلقة بتطورات الملف الإيراني والدور المتصاعد لتنظيم القاعدة في اليمن بعد ضبط طرود بريدية مفخخة أرسلت إلى الولايات المتحدة الأميركية.

وسيبحث غيتس مع ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في مجموعة قضايا ثنائية تتعلق بأمن المنطقة وكذلك في التعاون الدفاعي حسب ما قال جيف موريل المتحدث باسم البنتاغون.

وأضاف أن مباحثات غيتس مع ولي العهد الذي يشغل أيضا منصب نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ستتعلق بالتحديات التي نحاول التصدي لها معا. وأوضح أن الوضع في العراق واليمن وإيران سيكون على جدول الأعمال.

وقال مسؤول عسكري أميركي طلب عدم الكشف عن هويته إن المسؤولين سيطرحان مسألة احتمال بيع الإمارات صواريخ أميركية مضادة للصواريخ لمواجهة الترسانة الإيرانية.

والنظام الذي يطلق عليه اسم Theater Air & Missile Defense مصمم لاعتراض صواريخ على ارتفاع كبير ومنح حماية تشمل منطقة أوسع.

وأفاد المسؤول أن بطاريتي باتريوت منشورتان حاليا في الأمارات لحماية القوات الأميركية المنتشرة في البلاد.

وكانت المحادثات مستمرة بشأن بيع الإمارات هذا النظام الدفاعي المضاد للصواريخ الذي تم عرضه في 2008 والتي تقدر تكاليفه بـ 6.95 مليار دولار.

وفي برقية دبلوماسية سربها موقع ويكيليكس تعود إلى 24 فبراير/شباط 2009 طلب قائد الأركان الإماراتي حمد محمد ثاني الرميثي نشر خمس بطاريات باتريوت في الإمارات بصورة عاجلة كإجراء مؤقت إلى أن تصبح الأنظمة الإماراتية عملانية في عام 2012.

وكشفت برقيات أخرى عن محادثات بين ولي العهد ومسؤولين أميركيين أعرب خلالها ولي العهد عن مخاوف بلاده من التهديد الإيراني.

من ناحية أخرى، تصاعد نشاط تنظيم القاعدة في اليمن حيث تم ضبط طردين مفخخين في 29 أكتوبر/تشرين الأول في بريطانيا ودبي مرسلين من اليمن إلى مراكز عبادة يهودية في الولايات المتحدة.
XS
SM
MD
LG