Accessibility links

logo-print

عشراوي تنتقد نهج واشنطن حيال عملية السلام وتقول إنه يمنح إسرائيل فرصة لتوسيع المستوطنات


قالت الناشطة الفلسطينية البارزة وعضو المجلس التشريعي الفلسطيني حنان عشراوي إن إجراء مزيد من محادثات السلام الخاصة بالشرق الأوسط سيكون "ضربا من العبث" ما لم تضع الولايات المتحدة حدا " للانتهاكات التي ترتكبها إسرائيل".

وانتقدت عشراوي الخبيرة بعملية السلام التي انطلقت منذ نحو 20 عاما نهج الولايات المتحدة الذي يعطي إسرائيل مهلة زمنية لتوسيع المستوطنات وتعميق سيطرتها على الأرض التي يسعى الفلسطينيون لإقامة دولتهم عليها، حسب ما ذكرت وكالة أنباء رويترز.

وأضافت عشراوي التي كانت عضوا في الوفد الفلسطيني الذي تفاوض مع إسرائيل على مدى عامين من 1991 " لقد بلغ السيل الزبى".

وأكدت عشراوي في مقابلة يوم الخميس "هذا النهج يجب أن يتوقف. لا يمكنك الاستهانة بذكائنا بادعاء أنك تريد سير العملية السلمية وحل الدولتين ثم تسمح بتدميرها أمام أعيننا . " وأضافت "لقد حان الوقت للعمل بدلا من الإفراط في الكلام عن عملية السلام."

مما يذكر أن عملية السلام تأزمت هذا الأسبوع حين أعلنت الولايات المتحدة التخلي عن جهودها لإقناع إسرائيل بوقف البناء الاستيطاني في الأرض التي يسعى الفلسطينيون لإقامة دولتهم عليها.

وطالب الفلسطينيون بوقف الاستيطان قبل إجراء المزيد من المحادثات. وانحت إسرائيل باللوم على الفلسطينيين قائلة إن تجميد الاستيطان لم يكن مطلقا شرطا للمفاوضات قبل ذلك.


وقالت عشراوي "مرة أخرى تراجعت الولايات المتحدة في مواجهة الغطرسة الاسرائيلية والتصلب."

"تريد اسرائيل مواصلة الاستيطان وساعدها الأميركيون بمنحها الوقت للتوسع..لتأخذ المزيد من الارض..المزيد من الموارد ولتجعل حياتنا أكثر تعاسة."

وفي إشارة إلى أنها ستواصل جهودها قالت وزارة الخارجية الاميركية يوم الاربعاء إن مبعوث السلام الاميركي للشرق الاوسط جورج ميتشل سيتوجه إلى المنطقة الاسبوع المقبل للقيام بجولة دبلوماسية جديدة.

وتبحث واشنطن حاليا اعادة المحادثات غير المباشرة بين اسرائيل والفلسطينيين.

وأضافت عشراوي "ما شغلهم من البداية هو دفع الطرفين للمحادثات. التركيز والنهج كانا خطأ منذ البداية. التركيز على سير العملية والشكل بدلا من الجوهر والاهداف."

كما انتقدت عشراوي النهج الاميركي القائم على فكرة أن المفاوضات فقط بين الطرفين يمكن أن تثمر اتفاقا. ودعت إلى "تدخل جاد" من أجل "كبح الانتهاكات الاسرائيلية".

وقالت إن "المزيد من ذات المحادثات سيثمر مزيدا من الاخفاق ومزيدا من عدم الثقة ومزيدا من العنف ومزيدا من التشدد. اذا لم يفهموا ذلك..فانهم لا يتعاملون مع العالم. "انها ضرب من العبث."

وأردفت عشراوي في إشارة إلى أثر الاستيطان اليهودي في القدس الشرقية والضفة الغربية "وصلنا إلى نقطة لم يعد عندها حل الدولتين قابلا للتطبيق. سيصبح عسيرا إن لم يكن مستحيلا بالفعل."

وقالت إنه يجب أن يكون انهاء الاحتلال على وجه السرعة ركيزة أي مفاوضات، مضيفة أن اسرائيل تعمل من أجل ترك الفلسطينيين "كدويلة مؤلفة من مراكز سكانية..رام الله والخليل وبيت لحم..تحيط بها كلها المستوطنات."
XS
SM
MD
LG