Accessibility links

logo-print

موقع ويكيليكس يشير إلى أن السفيرة الأميركية في القاهرة رجحت أن يرشح مبارك نفسه لولاية سادسة


قالت مارجريت سكوبي السفيرة الأميركية لدى القاهرة في برقية دبلوماسية سربها موقع ويكيليكس إن الرئيس المصري حسني مبارك الذي يتولى السلطة منذ 1981 من المرجح أن يرشح نفسه لفترة ولاية سادسة في 2011 وسيفوز "حتما" ويبقى في منصبه حتى وفاته.

ففي برقية بتاريخ مايو/ أيار 2009 سربها موقع ويكيليكس وصحيفة الغارديان البريطانية، قالت سكوبي إن الشكوك تسود حول من سيخلف مبارك البالغ من العمر 82 عاما.

وأشارت إلى نجله جمال السياسي البارز في الحزب الحاكم على أنه "المرشح الأكثر ترجيحا". وقالت أيضا إن رئيس المخابرات عمر سليمان قد يسعى للمنصب كما قالت إن عمرو موسى أمين عام جامعة الدول العربية قد يخوض الانتخابات.

وقد ظهرت البرقية بعد أربعة أيام من تحقيق الحزب الحاكم الذي يتزعمه مبارك فوزا كبيرا متوقعا في الانتخابات البرلمانية التي نددت بها المعارضة ووصفتها بأنها مزورة وشابهتا عمليات بلطجة وحشو صناديق الاقتراع.

وكتبت سكوبي في البرقية السرية لوزيرة الخارجية هيلاري كلينتون قائلة "برغم المناقشات الهامسة المتواصلة فلا يوجد أحد في مصر على يقين بمن سيخلف مبارك في نهاية المطاف ولا حتى تحت أي ظرف."

وستجري مصر أكبر دولة عربية من حيث عدد السكان ثاني انتخابات رئاسية تعددية العام المقبل. وأدى اقتراب موعد الانتخابات إلى تكهنات عما إذا كان مبارك سيسعى لفترة ولاية سادسة.

ويشير مسؤولون إلى أن مبارك سيسعى لفترة ولاية سادسة إذا كان قادرا على ذلك. وترددت شائعات حول حالته الصحية منذ أن خضع لجراحة في مارس /آذار الماضي ، لكنه عاد الآن ليمارس مهامه بالكامل. وإذا لم يترشح مبارك يتوقع كثيرون أن نجله جمال البالغ من العمر 46 عاما قد يخوض انتخابات الرئاسة أو أن يظهر مرشح آخر له خلفية عسكرية.

وقالت سكوبي إن مبارك كثيرا ما قاوم دعوات أميركية لمصر لإدخال إصلاحات سياسية وتخفيف "السيطرة المتفشية" لقوات الأمن. وأضافت سكوبي أن مبارك أحكم قبضته على السلطة وأبعد مستشارين وهمش المعارضة وهذه رؤية يرددها محللون كخطوة قد تمكن المتطرفين الذين يقولون إن الدولة الإسلامية لا يمكن أن تقوم إلا بالقوة.

ويقول محللون إن سحق منتقدي الحكومة الإسلاميين في الانتخابات البرلمانية يبدو عرضا قمعيا للقوة من قبل السلطات التي تشعر بالقلق من المعارضة قبل انتخابات الرئاسة.

وقالت سكوبي "يبقى عمر سليمان ووزير الداخلية حبيب العادلي الوحوش المحلية تحت السيطرة وليس مبارك بالشخص الذي يشعر بالقلق إزاء نهجهما." ووصفت مبارك بأنه "واقعي موثوق وحقيقي وحذر بالفطرة ومحافظ ولديه القليل من الوقت لتحقيق الأهداف المثالية.

ويقول محللون إن كثيرا من المصريين يرتابون بشدة في أي إصلاحات اقتصادية ويرون أنها موجهة لتجعل الأثرياء أكثر ثراء على حساب الفقراء. وقالت سكوبي "تباطأت قوة دفع الإصلاح الاقتصادي وفشلت معدلات الناتج المحلي الإجمالي المرتفعة في السنوات الأخيرة من انتشال الطبقات الفقيرة في مصر من براثن الفقر." وأضافت سكوبي أن معدلات التضخم المرتفعة والاضطراب المالي العالمي نجم عنهما فقر مدقع وفقدان للوظائف في مصر.

XS
SM
MD
LG