Accessibility links

logo-print

كلينتون: حان الوقت لبحث القضايا الأساسية للصراع الإسرائيلي الفلسطيني


أكدت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون الجمعة أن الولايات المتحدة ستحث إسرائيل والفلسطينيين على البدء بدون تأخير في بحث القضايا الأساسية في مفاوضات السلام بين الطرفين، متعهدة بأن واشنطن ستكون شريكا.

وقالت كلينتون في خطاب أمام المسؤولين السياسيين الإسرائيليين والفلسطينيين في منتدى سابان "سوف ندفع الطرفين لتقديم مواقفهم من القضايا الأساسية بلا تأخير وبالتفصيل".

وتعهدت كلينتون بأن الولايات المتحدة لن تكون شريكا متفرجا، مضيفة "سوف نعمل على الحد من الخلافات عبر طرح الأسئلة الصعبة وعبر انتظار الأجوبة الحقيقية وعبر طرح أفكارنا عندما يلزم الأمر ذلك".

وقالت كلينتون إنه حان الوقت لتناول المسائل الأساسية لهذه الأزمة ومنها الحدود والأمن والمستوطنات والماء واللاجئين والقدس.

وأضافت "لقد حان الوقت للتعامل مع القضايا الجوهرية لهذا الصراع وهي الحدود والأمن والمستوطنات والمياه واللاجئين، والقدس نفسها. وبدءا من لقاءاتي هذا الأسبوع، فإن التركيز على هذه القضايا هو ما نفعله. سنعمق أيضا التزامنا القوي في دعم عمل الدولة وبناء السلطة الفلسطينية والاستمرار في حث دول المنطقة على تطوير مضمون مبادرة السلام العربية والعمل على تنفيذ رؤيته".

وقالت كلينتون إن استمرار الأزمة في منطقة الشرق الأوسط، يعطي الزخم للمتشددين والرافضين لعملية السلام فيها.

وأضافت "استمرار الصراع في المنطقة يقوي المتطرفين والرافضين فيها، في حين يضعف فرص الذين يدعون للتعايش والتعاون. نشر التطرف في صفوف الشباب من سكان المنطقة والتأييد المتزايد لأيديولوجيات العنف تقوض الاستقرار والازدهار في الشرق الأوسط".

وقالت كلينتون نحن نبدأ هذه المرحلة بتوقعات واضحة، مشيرة إلى جدية الطرفين في سعيهما إلى اتفاق ستقاس بمدى التزامهما في هذه القضايا الأساسية.

وتعهدت كلينتون في كلمتها بمنع إيران من امتلاك سلاح نووي مؤكدة أن أمام القادة الإيرانيين خيارين لا ثالث لهما، أما التمسك بالتزاماتهم الدولية، أو مواجهة المزيد من العزلة.

وقالت "بالنسبة لإسرائيل والمنطقة، قد لا يكون هناك تهديد استراتيجي أقوى من إيران المسلحة النووية، الولايات المتحدة مصرة على منع إيران من امتلاك سلاح نووي، وبالعمل مع شركائنا العالميين فقد طبقنا عقوبات جديدة التي بدأت طهران تشعر بها. أمام القادة الإيرانيين خيارين، تنفيذ التزاماتهم الدولية أو مواجهة المزيد من العزلة".

XS
SM
MD
LG