Accessibility links

logo-print

الإكوادور يدعو أوبك إلى فرض ضريبة على الصادرات النفطية


دعا رئيس الإكوادور رافاييل كوريا السبت الدول الأعضاء في منظمة الدول المصدرة للنفط أوبك إلى فرض ضريبة على الصادرات النفطية.

وقال كوريا لدى افتتاح اجتماع أوبك في كيتو السبت إن فرض ضريبة على انبعاثات غازات الدفيئة سيتيح تحقيق عدالة اقتصادية وعدالة مناخية، لأن مستهلكي النفط سيدفعون ثمن الانبعاثات التي ينتجونها.

وأوضح كوريا الذي تتولى بلاده رئاسة أوبك هذا العام أن العائدات السنوية لفرض ضريبة خمسة بالمئة على مجمل الصادرات النفطية ستناهز 40 مليار دولار.

وتابع أن الصندوق الذي يقترح إنشاءه يمكن استخدامه لتعويض تأثيرات التغيرات المناخية وتمويل تقليص انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، عبر المساعدة خصوصا في مكافحة الفقر في الدول الفقيرة المستوردة للنفط.

وأكد كوريا أن ما يطرحه هو اقتراح ملموس للانتقال من الخطابات إلى الأفعال في مكافحة التغيرات المناخية مبديا أسفه لما وصفه بالنتائج المتواضعة التي خلصت إليها القمة الدولية حول المناخ في كانكون.

وكانت منظمة الدول المصدرة للنفط أوبك قد قرّرت تمديد العمل بمستوى حصصها الإنتاجية الحالية المطبقة منذ يناير/كانون الثاني 2009، مشددة على المخاوف الاقتصادية التي يمكن أن تلقي بثقلها على حركة الطلب العالمي على النفط في خلال العام 2011.

وأوضحت المنظمة بعد اجتماع لها أنها قرّرت إبقاء المستويات الحالية من الإنتاج المحدّدة بأكثر من 24 مليون برميل يومياً وقالت المنظمة إن ارتفاع الاستهلاك العالمي من النفط سيكون خلال العام 2011 سيكون أقل حجماً من العام الحالي، وسيكون هذا التباطؤ مصحوبا بعدة مخاطر قد تهدد الانتعاش الضعيف للاقتصاد العالمي والذي قد تكون من بين انعكاساته المحتملة تزايد حرب العملات والمخاوف من أزمة مصرفية جديدة في أوروبا.

وأضاف بيان أوبك، أن كل ذلك قد يؤثر سلبا على الطلب على النفط في العالم بينما لا يزال العرض وقدرات الإنتاج كبيرين.

من ناحية أخرى، قالت أوبك إن وزير النفط الإيراني مسعود مير كاظمي سيتولى الرئاسة الدورية لأوبك من وزير النفط الإكوادوري ولسون باستور من أول يناير/كانون الثاني. وسيكون مير كاظمي مسؤولا عن الدعوة إلى عقد اجتماع طارئ للمنظمة إذا تطلب الأمر ذلك قبل اجتماعها المقبل المقرر في الثاني من يونيو/حزيران.

XS
SM
MD
LG