Accessibility links

logo-print

عاصفة تضرب الشرق الأوسط مصحوبة بأمطار غزيرة ورياح عاتية وتسفر عن مقتل عدد من الأشخاص


تتواصل العاصفة التي ضربت الشرق الأوسط السبت مصحوبة بأمطار غزيرة ورياح عاتية وأدت إلى مقتل أربعة أشخاص على الأقل بعد شهر من الجفاف ودرجات الحرارة المرتفعة.

فقد حل فصل الشتاء عنيفا على المنطقة وصاحبته رياح فاقت سرعتها 100 كيلومتر في الساعة وأمواج بارتفاع 10 أمتار وسحب من الرمال في الداخل وتدن كبير في درجات الحرارة وأمطار غزيرة وحتى أعاصير وثلوج.

وانهار معمل للنسيج من ست طبقات في الإسكندرية مما أدى إلى مقتل ثلاثة عمال وإصابة خمسة بجروح خطيرة حسب ما أعلن مسؤول في الأجهزة الأمنية عازيا الحادث إلى "سوء الطقس والأمطار الغزيرة" التي "أضعفت الأساسات".

وانشغلت فرق الإنقاذ في البحث بين الأنقاض عن عمال آخرين إذ يعتقد أن 30 عاملا كانوا يعملون عند انهيار المبنى، بحسب المسؤول.

وتحصل حوادث مماثلة بصورة متكررة في مصر حيث غالبا ما يتم تجاهل معايير البناء وإضافة طبقات من دون ترخيص.

وقتلت السبت امرأة في الـ45 في مدينة طرابلس بشمال لبنان عند سقوط شجرة نخيل اقتلعتها الرياح على سيارتها.

وغرقت سفينة شحن مولدافية الاحد على بعد 15 كيلومتر قبالة مرفأ أشدود الاسرائيلي. وتم نقل أفراد طاقمها الـ11 إلى سفينة شحن أخرى. ولم يعرف على الفور ما إذا كانت السفينة المولدافية تنقل حمولة قد تتسبب بضرر.

وواجهت سفينة الشحن الإيطالية جولي أمارنتو التابعة لشركة ايناسيو ميسينا الأحد صعوبات قبالة سواحل مرسى مطروح بشمال غرب مصر على ما أفاد مصدر دبلوماسي إيطالي.

إغلاق الطرق في لبنان

وفي لبنان أجبرت الأمواج والعواصف السلطات على إغلاق الطرق الساحلية والمرافئ. وتعرضت مراكب الصيد للتدمير وتم إجلاء سكان من بعض المنازل.

وغطت الثلوج للمرة الأولى هذا العام الجبال اللبنانية ما طمأن مرافق التزلج رغم استياء السائقين من الطرق المتجلدة التي شهدت زحمة صباح الأحد.

ثلوج وأمطار في الجولان

وهطلت الثلوج والأمطار بغزارة في الجولان السوري الذي تحتله إسرائيل، فيما ضربت عاصفة ثلجية دمشق في بلاد تعاني الجفاف منذ أربع سنوات.

أمطار وعواصف في الأردن

وفي الأردن الذي شهد عواصف رملية، توقعت الأرصاد الجوية أمطارا غزيرة مساء اليوم فيما تخشى السلطات حصول فيضانات.

سحابة من الغبار فوق القاهرة

وغطت سحابة ضخمة من الغبار والرمال العاصمة المصرية ما أجبر مطار القاهرة على اتخاذ إجراءات طارئة بسبب انخفاض الرؤية إلى مسافة 300 متر.

وأقفلت ثمانية مرافئ مصرية على البحر الأحمر إضافة إلى مرفأي الإسكندرية والدخيلة على المتوسط الأحد لليوم الثاني على التوالي.

وأرجئ دخول 26 سفينة إلى قناة السويس آتية من البحر المتوسط و29 أخرى آتية من البحر الأحمر ما اضطرها إلى التأخر ثلاث ساعات للدخول إلى القناة.

وأدت الأحوال الجوية في بقية أنحاء المنطقة إلى انقطاع في الكهرباء، واقتلاع أشجار وتحطيم إشارات مرور.

وأفادت مصلحة الأرصاد الجوية المصرية أن الطقس السيء سيستمر الاثنين.
XS
SM
MD
LG